@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

بيان تنديد للحركة من أجل الحكم الذاتي لمزاب في مقتل المعتقل المزابي قدوح صالح !؟

تستمر معاناة شعب ات مزاب مع انتهاكات حقوق الإنسان المتواصلة من طرف السلطات الجزائرية في صمت و تعتيم تام ، وصلت إلى حد وفاة السجناء المزابيين داخل السجون، فقد توفي المعتقل المزابي السيد قــدوح صــالح 80 سنة ، يوم 19 اوت 2016 داخل سجن المنيعة بغرداية، كان قد تم اعتقاله و الزج به في السجن في شهر جانفي 2016 في قضية مفبركة من مافيا العقار في مزاب و بتواطؤ من السلطات المحلية تم الحكم عليه من طرف محكمة غرداية بالحبس 5 سنوات نافذة ظلما و تم رفع الحكم إلى 7 سنوات حبسا نافذا في محكمة الإستئناف بمجلس قضاء غرداية ، و رغم تقدمه في السن و معاناته من أمراض مزمنة و على كرسي متحرك لا يقوى على الحركة و قضاء حاجته ، لم يتم الإستجابة لطلب هيئة الدفاع للإفراج المشروط عنه كما تنص قوانين تنظيم السجون في المواد 148،149و150 ليبقى في معاناة داخل السجن في ظروف لاإنسانية تم منعه حتى من أدويته حسب شهود بعض المساجين الذين أفرج عنهم مما أدى إلى تدهور حالته الصحية أكثر ليدخل عيادة السجن و يبقى فيها مدة 5 اشهر دون أن ينقل إلى المستشفى حتى توفي هناك في ظروف غامضة و بطريقة مهينة لرجل تعدى عمره 80 سنة كان ضحية مافيا العقار، و لم تفتح السلطات الجزائرية أي تحقيق في مقتل السيد قدوح صالح داخل مؤسسة تابعة للدولة و اكتفت بالتبرير بكبر سن الضحية و مرضه قبل دخوله المؤسسة العقابية ، في حين أن السلطات الجزائرية كانت قد أفرجت عن الجنرال المتقاعد “بن حديد 72 سنة” بسب حالته الصحية في شهر جويلية الماضي . و مقتل السيد قدوح صالح داخل سجن غرداية يعتبر الضحية الثالثة لمقتل سجناء مزابيين و هم السيد باعوشي عفاري 72 سنة و السيد بن الشيخ عيسى 69 سنة وجدت أثار تعذيب على جسده، كانوا قتلوا داخل مؤسسة عقابية سنة 2015 في ظروف غامضة اثر نقص الرعاية الصحية و التعذيب النفسي ، دون فتح أي تحقيق جدي من طرف السلطات الجزائرية لأسباب الوفاة أو المتسببين في ذلك. إننا في مكتب الحركة من أجل الحكم الذاتي لمزاب:

– نندد بمقتل السيد قدوح صالح داخل السجن و نقدم بتعازينا القلبية لعائلة المرحوم و لكل شعب مزاب.

– نند بإنتهاكات حقوق الإنسان التي تمارسها السلطات الجزائرية في مزاب و مواصلتها في الخرق الصارخ لقوانين الجمهورية و المعاهدات و المواثيق الدولية التي صادقت عليها الدولة الجزائرية .

– نتشبث بمطلبنا في لجنة تحقيق أممية للتحقيق في هذه الإنتهاكات و الكشف عن المتورطين و المجرمين الحقيقيين في كل أحداث مزاب.

– نجدد نداءنا لكل المنظمات الحقوقية الدولية و الوطنية و كل القوى الحية و الأحرار في العالم للضغط على الحكومة الجزائرية لإطلاق سراح رئيس الحركة من أجل الحكم الذاتي لمزاب المناضل الدكتور كمال فخار و عشرات المعتقلين السياسيين و الشباب المزابي المعتقل ظلما .

– نطلق نداء عاجل لمنظمة الصليب الدولي و منظمة أمنيستي لزيارة سجن غرداية و لمنيعة و معاينة الوضع الإنساني للمعتقلين السياسيين مع تواجد عدد كبير منهم كبار في السنّ و ذوي أمراض مزمنة و إعاقات بدون محاكمة و يتعرضون في عدة محطات للعنصرية و التعذيب النفسي و نقص الرعاية الصحية.

25 أوت 2016 ،

ممثل الحركة من أجل الحكم الذاتي لمزاب

عبـــونه صـــالح

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com