@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

ساكنة اجدير تعرب عن غضبها بوقفة سلمية

علي الخداوي

ساكنة اجدير تعرب عن غضبها بوقفة سلمية اسدر مهرجان اجدير ستاره مخلفا ورائه سخطا عارما في نفوس الساكنة وكل الضمائر الحية التي استنكرت تبدير اموال طائلة عبر مظاهر البدخ والبهرجة امام انظار ساكنة تفتتقر الى ادنى شروط العيش، وهي ساكنة تعاني الامرين في كل فصل شتاء من جراء الثلوج في مساكن كلها نوايل .
ومما زاد من غضب ساكنة مهمشة اصلا، حرمان اكثر من ثلاثين طفلا من كل المستويات الابتدائية من الدراسة لوضع الحجرات رهن اشارة المقاولين اللذين اتوا بشاحنات ضخمة مملوئة بكل انواع الاكل والشراب والاواني الباهضة الثمن ،لكي توتزع على ضيوف اتوا بالعشرات من كل درب وصوب ليقضوا يومين من النزهة والترف امام ساكنة مغلوبة على امرها لم تشارك ولم تنل حتى الفضلات من المهرجان.
وقد عبرت هده الساكنة عن غضبها وسخطها اليوم 16 اكتوبر بتنظيم وقفة سلمية شاركت فيها النساء والاطفال والرجال امام المدرسة التي حرم منها اطفالهم والتي لا زالت شاحنات المقاولين امامها والعاملين يدخلون ويخرجون منها. واثناء هذه الوقفة ، عبر الكثيرات والكثيرين عن معاناتهم مع الظروف القاسية التي يعيشون فيها وكذا النسيان والتهميش اللدين طالهما اضافة الى الاسلاليب التسلطية والقمعية التي تمارسها الجماعة في شخص رئيسها عليهم وهي الجماعة التي كان من المفروض ان تدافع عن حقوقهم وتلبي حاجياتهم الضرورية، علما ان هذه الجماعة غنية بمواردها الثمينة من ارز وغيرها من الثروة الغابوية والتي لا يرى منها مواطنوا اجدير الا الشاحنات التي تنقل يوميا خيرات هذه المنطقة الى المدن ليستفيد منها غيرهم.
كما عبر ابناء هذه المنطقة عن حسرتهم حول المشاريع الوطنية الاجتماعية الكبرى التي طالت الوطن كله مثل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وعملية ملايين المحفظات وكذا الاعانات المختلفة التي لم يستفيدوا منها متساءلين لماذا هذا الاقصاء؟
وقد تفرق المتظاهرون في هدوء ونظام بعد ان اكدوا ان ابنائهم لن يذهبوا الى المدرسة الجديدة التي تبعد عن منازلهم باكثر من سبعة كيلومترات خوفا على فلدات اكبادهم من كل مكروه ومن مخلفات البرد والثلوج اثناء فصل الشتاء.
وفي الاخير طالب المحتجون الجماعة بالتراجع عن قرارها اغلاق المدرسة القديمة التي تقع على مقربة من جل الساكنة . وفي الاخير وجه المتظارون ندائهم الى كل المسؤولين محليا ووطنيا لكي يتدخلوا ويوقفوا هذاالقرار العبثي اللذي يسعى الى حرمان اكثر من ثلاثون طفلة وطفل من التمدرس ضدا على على كل المجهودات التي تبدلها الدولة لرفع نسبة التمدرس خصوصا في العالم القروي.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com