المغرب.. “التقدم والاشتراكية” و”الاستقلال” حسما موقفهما نهائيا لدخول الحكومة

شارفت الجولة الأولى من المشاورات التي يجريها رئيس الحكومة المغربية المكلف عبد الاله بن كيران مع زعماء الأحزاب السياسية، من أجل تشكيل الحكومة على الانتهاء، ولم يتبق فعليا سوى “حزب الاتحاد الدستوري”، بالنظر إلى أن “التجمع الوطني للأحرار”، طلب مهلة بعد 29 تشرين أول (أكتوبر) الجاري.

ونقلت صحيفة “أخبار اليوم” المغربية اليوم الاربعاء عن رئيس الحكومة، المعين، عبد الاله بنكيران قوله: “إن الجولة الأولية من المشاورات كان الهدف منها جس نبض واستعداد كل حزب لدخول الحكومة، وللتواصل مع هذه الأحزاب”.

وأكد ابن كيران، أن الجولة الأولية من هذه المشاورات، أبانت أن حزبين فقط، من الذين التقى بهم، حسموا أمر دخولهم إلى حكومته المقبلة، وهما حزبا “التقدم والاشتراكية” و”الاستقلال”.

هذا وقال حزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية” (أكبر حزب يساري بالمغرب) إنه “ينتظر”، رئيس الحكومة المكلف عبد الإله بنكيران، للمشاركة فيها.

وقال الأمين العام للحزب إدريس لشكر، في تصريحات نشرتها وسائل إعلام مغربية محلية، مساء الثلاثاء، عقب لقاء جمعه ببنكيران، إن حزبه “ينتظر عرض رئيس الحكومة المكلف للمشاركة في الحكومة بعد انتهاء الجولة الثانية من المشاورات (الجولة الأولى انطلقت أمس ومن المنتظر أن تنطلق الجولة الثانية الأسبوع المقبل)”.

وأضاف أن حزبه سيعمل على “تيسير مهمة رئيس الحكومة المكلف من أجل تشكيل حكومته”.

ومن المرتقب أن يعقد المجلس الوطني لحزب “العدالة والتنمية” نهاية الأسبوع الجاري دورة استثنائية لمناقشة نتائج الجولة الأولى من المشاورات وآفاق التحالفات الممكنة، وكذا لائحة مرشحي الحزب للوزارات.

وعين العاهل المغربي الملك محمد السادس، الاثنين الماضي، بنكيران رئيسا للحكومة، وكلفه بتشكيلها، للمرة الثانية على التوالي بعد تصدر حزبه الانتخابات البرلمانية التي جرت 7 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري.

ويحتاج بنكيران إلى أغلبية تضم على الأقل 198 صوتا برلمانياً (من أصل 395) بمجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان المغربي) لاعتماد حكومته.

وأعلنت وزارة الداخلية المغربية، السبت قبل الماضي رسمياً، تصدر “العدالة والتنمية”، الانتخابات البرلمانية، بحصوله على 125 مقعدًا، تلاه حزب “الأصالة والمعاصرة” بـ 102 مقعد، فيما حصل حزب الاستقلال (المعارض) على 46 مقعدًا.

وحصل حزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية” على 20 مقعداً في الانتخابات الأخيرة.

وينص الفصل 47 من الدستور المغربي على أنه “يعين الملك رئيس الحكومة من الحزب السياسي الذي تصدر انتخابات أعضاء مجلس النواب، وعلى أساس نتائجها، وأنه (الملك) يعين أعضاء الحكومة باقتراح من رئيسها”.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button