مجالس الاتاي

المجلس الخامس من مجالس أدب الشاي الأخضر
قال الشّيخ عمر بن عبد القادر الأنصاري عن مجلس الشّاي الأخضر:
{ وكأسٍ كرأس الهِيـم لمّا رشفتُهــا
تغَــرّد في ذهني طيـورالأعَــارِضِ }
{ وقادتْ عُقارى كلّ بحْرٍ لخاطــري
فَسَــحَّ بأنـــواع البدائــع عارِضــي }
{ فتلك لَعَمْــري شيمــةٌ خزرجيَّــــة
وإنْفِيَّــــةٌ رَغمـاً لكــــلِّ مُعـــارضِ }
وقال الشّيــخ محمد بن الفقّي(حَكُّو) رحمه الله مشيرا إلى درجات الشّـاي الأخضر(الأتَايْ) وهي أربع درجات مأخوذة من اللّغة الفرنسيّة الّتي تكتب وتُرَقّمُ بها درجاته ، وأوّلُ تلك الدّرجات: ( أُونْزْ) وهي أجودها وأعلاها قدراً عند أهـــل المنطقة ، وتعني باللّغة الفرنسيّة: رقم أحد عشر، وتليها في القـدر: (دُوزْ) ، وتعني: اثني عشـر، ثـمّ (أتْرِيـزْ) ، وتعني: ثلاثة عشـر، ثمّ (كَتُـورْزْ) ، وتعني: أربعـة عشر، فأهـل الشّــاي الأخضر يفضّلـون الدّرجتيْـن الأولييـْن على الأُخْرَييْن وهو ما أشار إليه الشّيخ في البيتين التّاليين :
{ إمّا نظرتَ إلى الأتـَأي ورَمْزِهِ
فَلْتَشْرِ لي من(أُنْزِهِ) أو(دُوزِه)
{ولْتَجْتَنِبْ(إتـْريزَهُ) و(كَتُرْزَهُ)
لاخير في(إتْرِيزِه) و(كَتُرْزِهِ)
وقال الشّيـخ حَمَّـاتّـَا مُؤكدا ذلك :
{ تركنا لكم (إتْـرِيزَ) ما دمتُ واجداً
سواه، وإن يُعـدَمْ فنشربُه قهــرا}
وقلت في أبياتٍ قديمة بفترة الصبا في مجلس تُدارُفيه كؤوس ( الأتَايِ ) :
{ إذا ما اجتمعنا على (مَغْـرَجٍ)
فأهْـلاً وسَهْـلاً بمَـن قـد أتَى }
{ فأهـلُ(الأتَـَايِ) لهـم فضلُهــم
كـــرامٌ يُجانبُهــم مَـن عَتَى }
{ فقُــمْ يا أخـي واشْبُبَـنْ نارَنَـا
وَعَمِّـرْ وقُلْ: اشْرَبَنْ يا فَتَى }
{ فمـا لّـــذَّةُ العيْــشِ إلاّ الغِنَا
وأكْلُ الشِّوَاءِ وشُرْبُ الأتـَا }
وقلت في مجلس مع شباب الأنصار من قصيدة :
{ بعيدون عن فعــل القبيح وقولِــه
قريبــون من إحسـان قـولٍ ونائــل }
{ هُمُ القــوم ليسوا بالّذيـن تسَتَّـرُوا
بجانـب هـذا الدّيـن قصْـدَ التَّحايُـل }
{ عقيدتهـم تصديـقُ وصْـفِ إلَهِنـا
ومذهبُهــم ما صَـحَّ عن خير قائــل }
{ يُـــؤدُّون لله العبــــادة طاعـــــةً
بغيــر مُغَـــالاتٍ ودون التّساهـــــل }
{ ولا يَحْرِمُون النَّفس من بعض راحة
ولَهْـوٍ بَريءٍ وَسْطَ إحدى الخَمَائِل }
{ تُـدَارُ بها بعـد الشِّـوَاء كئوسهــم
بأخْضَـرَ صينِيٍّ مـن الشّــاي عاجـل }
{ إذا شربــوا منهـا ثلاثـاً تَفَتَّقَــتْ
عقولُهــمُ عـن رائعـــاتِ المسائـــل }
ومن ذلك ما قلته في نزهة مع الأصدقاء بالحائر
أيضـاً :
بين النخيل بإحـدى الحَائِرِيَّاتِ
قضيت أجمل ساعاتي وأوقاتــــي
خرجـتُ عصـرا على ظهرٍ رضيتُ بــه
ظهـر الرفيقة من أرض الخواجـات
بيضــاء تمشـي الهـوينى إن أردت وإن
تردْ بهـا سرعةًً مَشْيَ الهبوبـــــات
إن شئتَ أوْلَتْكَ ذكرا من مسجّلهـــا
أو شئتَ أُغنيـةً من كـلّ لهجــــات
تعطيك بالقـرِّ دفئـا مــن مكيّفهـــــا
وفي السمـوم ببرْدٍ منعــشٍ تاتــــــي
لتـلك أفضـل مـا صاحبت في سفـرٍ
إلى المدينة في إحـدى الزيــارات أو رحلـة نحـو بيـت الله قاصــدة
لعمـرة أو لحــج أو طوافـــــــات
أو نزهـة وسـط وادينـا يرافقهــا
بعض الشـواء وشـايٌ مِلْىءَ كاسـات
عنيْتُ أخضـره الصينــيَّ تنصبُــــه
وقْتَ الأصيـل على أنغــام أبيـــــات
وحولـه فتيـة إن قـال قائلهم
(كم بالثُّمامة)قالوا:ياأخي هَاتِ

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button