هل يعود حرب القبائل الى اوباري؟

مليشا من التبو تهدد بمهاجمة حقل الشرارة الليبي في منطقة اوباري بداعي حماية المنشأت النفطية، ويعتبر ذلك خرقا لوقف اطلاق النار الهش الذي تم توقيعه بين التبو والطوارق بعد حرب دامت سنتين ، وتسعى مليشيات التبو مدعمومة من فرنسا وتشاد وتيارات داخل ليبيا لتطهير مناطق الجنوب الليبي من الطوارق بداعي انها مناطق للتبو.
عملية التطهير التي يتعرض لها الطوارق في شمال مالي والجنوب الجزائري والجنوب الغربي لليبيا وشمال النيجر الذي اصبح فيه الطوارق اقلية بسبب سياسة النظام شأنه شأن الجزائر ،تعتبر المحرك الاساس لكل الصراعات التي تعرفها المنطقة منذ الاستقلال الى اليوم.
15621740_1808102329428696_7917020090421693190_n

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك