العفو الدولية تنتقد ملاحقة سلطات الجزائر للمهاجرين

اثر الحملة الواسعة التي شنتها السلطات الجزائرية في الأسابيع الأخيرة ضد المهاجرين غير النظاميين من إفريقيا، وتهديد أصحاب المنازل الذين يؤوونهم، وترحيل الالاف في ظروف سيئة إلى مدينة تمنراست جنوب البلاد وتركهم دون مقومات للحياة كما يقول المهاجرون، دعت منظمة العفو الدولية الحكومة الجزائرية إلى مواجهة تنامي خطاب العنصرية والكراهية في البلاد ضد المهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء.
وطالبت المنظمة السلطات الجزائرية باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة من أجل معالجة وضعية هؤلاء المهاجرين، ومحاربة الخطاب العنصري الذي يستهدفهم.
وأشارت المنظمة الدولية، في بيان أصدرته بمناسبة اليوم العالمي للهجرة، إلى أن تجريم الجزائر الهجرة غير النظامية يكرس سلب حقوق المهاجرين من هذه الفئة.
ويشير بيان المنظمة إلى ظروف دخول وإقامة وتنقل المهاجرين الذين يصلون إلى الجزائر من بلدان جنوب الصحراء إما بهدف العبور إلى أوروبا، أو البقاء في البلاد بحثا عن حياة أفضل.
وأشارت العفو الدولية إلى أنه “من غير المقبول توقيف عدد من طالبي اللجوء المسجلين لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ونقلهم إلى مناطق مقطوعة وتهديدهم بالترحيل”.
وينحدر المهاجرون الذين شملهم التوقيف من كل من مالي والنيجر والكاميرون وساحل العاج وغينيا والبنين. وتحدثت منظمة العفو عن “ترحيل نحو 200 مهاجر مالي من الجزائر وصلوا فعلا إلى العاصمة باماكو، وتحدثوا عن معاملة سيئة من قبل الأمن الجزائري وعن وجود ثلاثة قتلى في صفوف المهاجرين”.
وعلى أثر عمليات مطاردة وترحيل المهاجرين غير النظاميين؛ تعالت أصوات تطالب الحكومة الجزائرية بالتصديق على قانون حق اللجوء الذي يُنتظر أن يبصر النور منذ خمس سنوات.
وأعربت منظمة العفو الدولية عن “تطلعها إلى سن هذا القانون في أسرع وقت حتى يتمكن طالبو اللجوء من الحصول على الحقوق الأساسية”.
ونددت منظمة “هيومن رايتس ووتش” بترحيل الجزائر مئات اللاجئين ممن عملوا في البلاد عدة سنوات وبينهم نساء وأطفال، واصفة ما جرى بأنه “انتهاك لحقوقهم”.
إلى ذلك؛ دخل المغرب على خط أزمة المهاجرين المرحلين من الجزائر؛ حيث شرع في تقديم مساعدات إنسانية عاجلة لعشرات المهاجرين الأفارقة الذين رحلتهم السلطات الجزائرية في خطوة أثارت حفيظة الحكومة الجزائرية، وفقا لما نقلت تقارير إعلامية.
ووصلت إلى مطار مدينة أغاديس في النيجر أول شحنة من المساعدات المغربية، التي تضمنت أطنانا من المواد الغذائية والخيم والأغطية. وينتظر أن تصل شحنات أخرى من المساعدات التي أعطى العاهل المغربي أوامره بتقديمها إلى المهاجرين المرحلين.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button