السراج في الجزائر

أكد رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج الأحد 25 ديسمبر أنه يزور الجزائر من أجل “حلحلة” الوضع في ليبيا الغارقة في الفوضى منذ الإطاحة بنظام القذافي في 2011.

وقال السراج، في تصريح نقله التلفزيون الحكومي، إن زيارته تأتي في “إطار المشاورات المستمرة مع الجزائر لبحث الكثير من الملفات، وحلحلة بعض المخترقات التي يمر بها الوضع في ليبيا”، في إشارة إلى الانقسام بين حكومة طرابلس التي يرأسها، والحكومة التي تتمركز بشرق البلاد وتدعمها قوات المشير خليفة حفتر.

وهذه هي الزيارة الثانية للسراج إلى الجزائر في أقل من شهرين، وتأتي بعد أسبوع من زيارة حفتر، الذي استقبل من طرف رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال.

وذكر بيان لرئاسة الوزراء أن “الجزائر تسعى لإيجاد حل سياسي مع جميع أطراف الأزمة الليبية”.

وكان وزير خارجية حكومة الوفاق، قال بمناسبة زيارة للسراج في 3 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إن “السلطات الليبية تعول على الجزائر لاستعمال علاقاتها الوطيدة في بعديها الإقليمي والدولي لتغيير وجهات النظر لبعض المعرقلين لهذا الاتفاق”، والذي وقّع بالمغرب في ديسمبر/كانون الأول من العام 2015، وانبثقت منه حكومة الوفاق الوطني.

ورغم الصعوبات التي تواجهها حكومة الوفاق في بسط سلطتها على البلاد، فإنها حققت الشهر الماضي نصرا في مدينة سرت على المسلحين، الذين استولوا علا المدينة في يونيو/حزيران من العام 2015.

المصدر: أ ف ب

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.