تحركات لاقالة شباط

ارتباطا بما وقع من تخبطات وبيانات في الفترة الاخيرة بسبب خرجات حميد شباط الامين العام لحزب الاستقلال،بدأت اوساط من داخل حزب الاستقلال في التفكير في الاطاحة بشباط ، والذي اتسمت فترة تسييره للحزب بتوترات مع عدة فعاليات سياسية ومجتمعية.
البيان الاخير للامين العام السابق السيد عباس الفاسي وتكذيبة لخرجة شباط التي انتقد فيها محيط الملكي وادعائه بأن مستشاري الملك تدخلا في تشكيل حكومة الاولى لبنكيران، قد يعجل بإيجاد مخرج عاجل لاقالة شباط من حزب الامانة العامة لحزب الاستقلال، خاصة وان انتخابه خلق لغطا كبير كاد ان يقسم الحزب الوطن وكون اعضاء من القيادة ترى بأن الاستقلال يجب ان لا يتحمل تبعات الخارجة الغير مدروسة لسيد حميد.
كما ان الازمة التي خلقها مع الجار الموريتاني في وقت يعمل فيه جلالة الملك من اجل اجماع قاري حول عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي،تبين بالواضح عدم قدرة حميد شباط على قيادة حزب من قبيل حزب الاستقلال الذي يعتبر القوة الثالثة في المشهد السياسي المغربي.
في ذات الاتجاه ،تبرأ توفيق حجيرة رئيس للمجلس الوطني لحزب الاستقلال، من تصريحات حميد شباط الامين العام للحزب، حول اعتبار موريتانيا أرضا مغربية، مع ما تلاه من مواقف من اللجنة التنفيذية للحزب التي هاجمت بلاغ وزارة الخارجية.
وقال بلاغ موقع باسم توفيق حجيرة “إنما صرح به الأمين العام كان تصريحا شخصيا، أخد حرية التصرف فيه معتبرا أنه يكلم في اجتماع داخلي، وأن البلاغ الصادر عن اللجنة التنفيذية، والذي حضرت في إعداده، قد تم تناوله من باب الاستحضار التقليدي لمواضيع الساعة دون توقع ما سوف يترتب عن ذات الموضوع من آثار سلبية”.

ومما جاء في بلاغ حجيرة وزير السكنى والتعمير السابق “أقدر رأي الأشقاء الموريتانيين لهذا الانفلات وأعلن تضامني المطلق معهم، وأؤكد أن هذا التصريح لا يمكن أن يعكر الأجواء مع أشقائنا وإخواننا الموريتانيين وأن حزب الاستقلال لازال على عهد رواده مع دعم التعاون الثنائي والاحترام المتبادل في سياق إيماننا القوي بضرورة بناء أسس جيدة تقوم على إرساء الاتحاد المغاربي على ثوابت متينة تراعي المصالح العليا المشتركة”.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك