مطالب لشباط بالاستقالة تتجدد

خلص حسب مشاهد 24، ثلة من القياديين البارزين في حزب الاستقلال التارخيين منهم والحاليين، مساء يومه الاثنين، أنه يجب على حميد شباط أن يقدم استقالته من زعامة الحزب، وذلك بعد اجتماع مطول دام زهاء 5 ساعات في منزل القيادي التاريخي لحزب الاستقلال محمد بوستة.

وفي هذا الصدد، قال محمد الخليفة القيادي البارز في حزب الاستقلال، في تصريح لـ مشاهد24، إن “حميد شباط الأمين العام للحزب، تجاوب بشكل محتشم مع البيان الذي أصدره مؤخرا، ثلة من القياديين الاستقلاليين، والذين طالبوا فيه زعيم حزب “الميزان”، بتقديم استقالته بسبب تصريحاته غير المسؤولة بخصوص الحدود الجغرافية لموريتانيا مع المملكة، والتي كادت أن تُحدث أزمة دبلوماسية مع الجارة الجنوبية”.

وأضاف الخليفة عقب الاجتماع المطول الذي عُقد في بيت (حكيم الاستقلاليين) محمد بوستة، “لقد تدارسنا خلال الاجتماع حالة الأمين العام لحزب الاستقلال، وخلصنا أن شباط يجب عليه تقديم استقالته في أقرب الآجال للحرص على سمعة الحزب”.

واستطرد المتحدث قائلا: “إن الأزمة التي أشعلها حميد شباط، بسبب تصريحاته غير المسؤولة وما رافقها من خلاف داخلي في حزب الاستقلال، لن يتجه نحو تشكيل أي حركة تصحيحية كما روج له”، مشددا “نحن لسنا حركة تصحيحية، نحن حزب الاستقلال، وسنتخطى هذه الأزمة”.

هذا، وحضر هذا الاجتماع أسماء أوصى المجلس الوطني لحزب الاستقلال، نهاية الأسبوع الفائت، بإحالتها على لجنة التأديب والتحكيم، بسبب تبرئهم من تصريحات شباط، ودعوته إلى الاستقالة، (توفيق حجيرة، وياسمينة بادو، وكريم غلاب)، بالإضافة إلى أسماء أخرى.

جدير بالذكر، أن حميد شباط، قرر تفويض بعض مهامه الحزبية لقيادات في حزب الاستقلال إلى حين انعقاد المؤتمر في شهر مارس المقبل، وذلك خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزب “الميزان” الذي انعقد يوم السبت 31 دجنبر 2016، كما قرر شباط الانسحاب من مفاوضات تشكيل الحكومة.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button