@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

تحذيرات امريكية للمغرب من هجمات ارهابية بستعمال شاحنات

أفاد تقرير للمخابرات المركزية الأمريكية أن تنظيم «داعش» كلف مقاتليه المتسللين من مدن الموصل والرقة والباب، بالعودة إلى بلدان إقامتهم السابقة وتحين الفرص لتنفيذ هجمات باستعمال العربات الكبيرة، ضاربا المثال على ذلك بعمليتي نيس الفرنسية وبرلين الألمانية.

وذكرت يومية “الصباح” في عدد الخميس 5 دجنبر، أن التحذيرات الأمريكية، رجحت أن ينفذ المتسللون عملياتهم في بلدانهم الأصلية إذا تعذرت عليهم العودة إلى أوروبا، خاصة التونسيين والمغاربة، مرجحة أن تكون عملية اسنطبول تمويها من التنظيم الإرهابي لتمكين مقاتليه من العبور إلى مقاصدهم وإشارة إلى فعالية استهداف أماكن التجمعات الكبرى، كما حدث في الهجوم على سوق مستلزمات احتفالات رأس السنة ببرلين.

وسجل التقرير أن عددا من المسلحين الإرهابيين تمكنوا من مغادرة مناطق النزاعات في سوريا والعراق في طريقهم إلى بلدانهم الأصلية، إثر الضغط العسكري الذي تتعرض له «داعش » بإجبارها على ترك الأراضي التي كانت تحت سيطرتها في السابق.

وتضيف اليومية، أن منظمة الأمم المتحدة أن نحو 30 في المائة من المسلحين الأجانب عادوا إلى بلدانهم، وصاروا يمثلون تهديدا خطيرا لأمنها القومي، مشيرا إلى أن «البعض منهم مستعدون لتنفيذ أعمال إرهابية شبيهة بما وقع في أوروبا».

وكشفت تحقيقات أجرتها الأجهزة المغربية مع مرحلين من البلدان الأوربية خططا لتنفيذ هجمات إرهابية على الملاهي والحانات والمطاعم والساحات العمومية في بلدان الاستقبال، مع إمكانية استهداف البلدان الأصلية من خلال تجنيد من يقوم بعمليات ضد رموز الدولة، وعناصر مختلف الأجهزة الأمنية وأهم المواقع السياحية

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com