المرابطون يتبنى عملية غاو

تبنت جماعة “المرابطون” التابعة لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي الهجوم “الانتحاري” بمدينة غاو شمال مالي الذي استهدف صباح اليوم الأربعاء معسكرا للقوات المشتركة بين الحكومة المالية والحركات الأزوادية ،وأسفر عن مقتل اكثر من خمسين وإصابة العشرات.

وأكد التنظيم -الذي يقوده الجزائري المختار بلمختار- في بيان لها ،مسؤوليته عن العملية التي استهدفت صباح اليوم مقرا للدوريات المشتركة في مدينة غاو والتي تضم الجيش المالي وتنسيقية الحركات الأزوادية وبلات فوروم برعاية قوات الأمم المتحدة.

وأكد التنظيم أن العملية التي استهدفت المعسكر نفذت بواسطة سيارة مفخخة يقودها عبد الهادي الفولاني، مؤكدا أنه “لن يسمح بإنشاء الثكنات والمقرات والدوريات والأرتال التابعة للأمم المتحدة أو الفرنسيين ممن يحتل بلاد مالي المسلمة”.

وقال البيان إن من “يناصر المحتلين أو يساعدهم بأي نوع من أنواع المساعدة فإنه هدف مشروع لنا لا نفرق بين عربي ولا أعجمي ولا أبيض ولا أسود ولا قريب ولا بعيد”.

وكان “انتحاري” يقود سيارة مفخخة قد اقتحم صباح اليوم الأربعاء معسكرا للقوات المشتركة بين الحكومة المالية والحركات الأزوادية بإشراف الأمم المتحدة في مدينة غاو شمالي البلاد، مما أدى إلى سقوط خمسين قتيلا، وفاق عدد الجرحى الخمسين وفق حصيلة مؤقتة.
وقال مصدر أمني إن حصيلة الضحايا مؤقتة بسبب عدم اكتمال عمليات الإنقاذ وخطورة إصابات عدد من الجرحى في المعسكر الذي يضم نحو ستمائة عنصر تم تجميعهم استعدادا لانطلاق هذه الدوريات التي أقرها اتفاق الجزائر المبرم في العام 2015 بين بماكو والمتمردين الأزواديين.
وكان الصحفي الموريتاني ابو المعالي المتتبع لنشاطات الجماعات الجهادية في الصحراء قد نشر تغريدة يعلن فيها تبني جماعة المرابطون للعملية.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك