@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

حصاد في الحسيمة

بعد مواجهات الاحد، حل اليوم الاثنين وزير الداخلية محمد حصاد، بمدينة الحسيمة، لعقد اجتماع طارئ مع السلطات بالمدينة، بهدف احتواء أحداث الشغب التي عرفتها المنطقة.
وكانت مدينة الحسيمة والبلدات المجاورة لها، قد شهدت أمس الأحد 5 فبراير الجاري، مواجهات بين متظاهرين بكل من مدينة الحسيمة ومنطقة بوكيدان الريفية وقوات الأمن، عندما تدخلت هذه الأخيرة لفض احتجاجات كانت تنظم من طرف نشطاء حقوقيين ومواطنين.

وكانت السلطات المحلية لإقليم الحسيمة، قد أعلنت أمس الأحد، أنه وعلى إثر قيام مجموعة من الأشخاص بتنظيم وقفات احتجاجية أمس الأحد 05 فبراير بمركز “بوكيدارن”، دون استيفاء الشروط الواجبة قانونا لتنظيمها، وتعمدهم قطع الطريق العام، تدخلت السلطات العمومية، في امتثال تام للضوابط والأحكام القانونية، لفض هذه التجمهرات وإعادة حركة السير والمرور.

من جهتها، نفت المديرية العامة للأمن الوطني أن تكون عناصر القوة العمومية المكلفة بالمحافظة على النظام العام قد استعملت أسلحة مطاطية أو غازات مسيلة للدموع لتفريق تجمهر بالشارع العام بمدينة الحسيمة، زوال ومساء أمس الأحد 5 فبراير الجاري، وذلك داخل النفوذ الترابي لمصالح الأمن الوطني بمدينة الحسيمة.

وأوضح المصدر أن القوات العمومية، في المقابل، “منعت مجموعة من الأشخاص من تنظيم تجمهر بساحة عمومية داخل مدينة الحسيمة، تنفيذا لقرار بالمنع صادر عن السلطات المحلية المختصة وتم تبليغه للمعنيين بالأمر، وهو ما دفع بعض هؤلاء الأشخاص إلى رشق عناصر القوة العمومية بالحجارة مما تسبب في إصابة عدد من عناصر الأمن بإصابات جسدية”.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com