استغراب …..قائد غندا كوي في كيدال

ساد استغراب بين الأزواديين، بعد نقل صور استقبال قادة منسقية الحركات الازوادية سيما لرئيس ميليشيات غندكوي هارون توري ،في كيدال مبعوثا من الحكومة المالية. ، وتساءل العديدون ، هل نتوقع نتائج إيجابية؟
يشار ان مليشيا غنداكوي او اصحاب الارض كما يحبون ان يسموا انفسهم ،إرتكبت في تسعينيات مذابح ضد المدنيين الطوارق في الشمال، ،بدعم من الرئيس المالي آنذاك توماني توري،وتم توقيع اتفاق 1997،وضمن بنود الاتفاق تكوين لجنة لتحديد المسؤولين عن تلك المذابح وعلى رأسهم بطبيعة الحال السيد هارون الذي تم استقباله بحفاوة في كيدال، ولم يتم تطبيق بنود تلك الاتفاقية. ولم تخرج اللجنة اصلا الى الوجود.
صور الاستقبال في مقر الحركة الوطنية لتحرير ازواد استفزت العديدون.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button