تقدم في تجارب القطار فائق السرعة

أعلن المكتب الوطني للسكك الحديدية الشروع في الاختبارات الديناميكية للقطار فائق السرعة على الخط المخصص له. وأفاد المكتب ذاته، في بلاغ توصلت به وسائل الاعلام محلية، بأنه “بعد التجارب الناجحة التي تمت على الخط الكلاسيكي للتحقق من صلاحية القطارات الجديدة على القضبان التقليدية، وبعد اجتياز اختبارات البنية التحتية لـ40 كيلومترا الأولى من LGV بدون توقف، تبدأ مرحلة جديدة مهمة، تتعلق بإجراء اختبارات من أجل التحقق من مدى التوافق بين جميع مكونات النظام فائق السرعة لحركة مرور 320 كيلومتر في الساعة”.

“هذه الاختبارات الديناميكية ستتم على مراحل، وكل مرحلة تكتسي أهميتها من أجل ضمان الأداء العام، بشكل تدريجي”، يورد البلاغ ذاته قبل أن يزيد: “القطارات ستعمل بشكل تدريجي، بادء الأمر، بسرعة قصوى تصل إلى 160 كيلومترا في الساعة، وبعد ذلك ستتم الزيادة في السرعة لتصل، في الفصل الثاني من 2017، إلى 320 كيلومترا في الساعة، في حين ستغطي المسار بشكل كامل في المرحلة الأخيرة، بهدف التأكد من البنية التحتية والمعدات في مجمل القطار فائق السرعة. ويبقى الهدف هو أن يتم تشغيل الخط في صيف 2018”.

وإلى جانب هذه الاختبارات، لازالت أشغال الهندسة المدنية متواصلة في شمال الخط؛ ذلك أن أكثر من 175 كيلومترا من المنصات تم إنجازها من مجمل 200 كيلومتر، كما يتواصل زرع السكة على جميع الجبهات بخطى ثابتة، انطلاقا من قاعدتين للعمل في القنيطرة، واثنتين بسيدي اليماني، كما تم وضع 120 كيلومترا من السكك الحديدية، ليسجل بذلك المشروع معدل تقدم وصل إلى 87 في المائة بجميع مكوناته، يورد المصدر ذاته.

وذكر المكتب ذاته أنه، لدعم جميع هذه المراحل، قام إلى جانب الشركات المعنية باتخاذ جميع التدابير اللازمة من أجل تأمين محيط التجارب، بما في ذلك إغلاق الخط، بالإضافة إلى القيام بلقاءات توعية مع السلطات والسكان على طول الطريق للإبلاغ عن المخاطر المرتبطة بحركة مرور القطار.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button