@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

دلالات إستحضار ألفا كوندي للمغفور له الملك محمد الخامس

لعل تلك كانت من اهم لحظات القمة الثامنة والعشرين للاتحاد الافريقي، كانت لحظة مليئة بالمشاعر ،مليئة بالدلالات التاريخية ، الا وهي لحظة استحضار الرئيس الغيني ألفا كوندي، رئيس الإتحاد الإفريقي ، بإجلال كبير جلالة المغفور له الملك محمد الخامس، أحد المؤسسين ل”منظمة الوحدة الإفريقية” .منوها بدوره الهام و البناء في إطار مجموعة الدار البيضاء، و التي شكلت الأساس الذي أدى إلى إحداث “منظمة الوحدة الإفريقية”. مؤكدا أنه بعودة المملكة إلى أسرتها المؤسساتية الإفريقية، فقد تم إحياء الروح الإفريقية من جديد في أبهى تجلياتها.
في ذات الاتجاه، أشاد الرئيس ألفا كوندي، بصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مثمنا عاليا مضامين الخطاب الذي ألقاه جلالته أمام قمة الاتحاد الإفريقي.
كان لفتة مهمة من الرئيس كوندي ،لربط الحاضر بالماضي وللتذكير من فقدوا الذاكرة بتاريخ البدايات الافريقية على طريق الوحدة، وما قبل ذلك من نضال من اجل تحرير بلدان افريقيا من الاستعمار الاجنبي، كان لابد منذكر الرواد الذي صنعوا التاريخ في تلك الازمنة والتي جعلت افريقيا اليوم قادرة على تغيير واقعها وتحمل مسؤليات نهضة من اجل اعادة الكرتمة للانسان الافريقي.
كأني بألفا كودني ،يقول للحضور ها هو ذا حفيد احد مؤسيسي الوحدة الافريقية،يدعوكم بصوت عال لتحرير افريقيا من التبعية للمستعمر باستثمار ثرواتها من اجل تغيير واقع شعوبها،بالتعاضد والتكامل الافريقي الافريقي.
ليس هذه هي المرة الاولى التي يعبر فيها الرئيس الغيني الفا كوندي عن تقديره للملك الراحل محمد الخامس،فقد أعلن خلال الزيارة الأخيرة لجلالة الملك محمد السادس نصره، عن إطلاق اسمه العاهل المغربي الراحل الملك محمد الخامس، على «قصر الأمم» الشهير في العاصمة كوناكري، حيث أقام جلالة الملك محمد السادس خلال زيارته الرسمية؛ وفي كلمة بمناسبة وصول العاهل المغربي إلى غينيا، قال الرئيس الغيني إن «الملك محمد السادس هو أول زعيم يدخل (قصر الأمم) الذي أصبح يسمى (قصر الملك الراحل محمد الخامس)، منذ إعادة ترميمه من طرف شركة مغربية»، وإصلاحه جراء تعرضه لأضرار كبيرة خلال قصف نفذه متمردون من الجيش عام 1996؛ وبني القصر من طرف أول رئيس لغينيا، الراحل أحمد سيكو توري، عام 1980 من أجل استضافة قمة منظمة الوحدة الأفريقية، التي أصبحت فيما بعد «الاتحاد الأفريقي».

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button