عبد الله بنكيران اردوغان حزبه

لا تفصلنا الا اشهر قليلة عن مؤتمر حزب العدالة والتنمية والسؤال العريض والمطروح أهل ينهج عبد الله بنكيران نفس النهج الدي نهجه رئيس تركيا اوردغان في اقتراحه لاصلاحات دستورية يمدد بموجبها حكمه وسياسته على تركيا الى حدود سنة 2027 ، عبد الله بنكيران الامين العام لحزب العدالة والتنمية عرفت ولايته ورئاسته للحكومة المنتهية عدة انتقادات كما عرفت الفئات الشعبية والمهمشين والطبقة الوسطى في عهد ولايته بأسا وقهرا وشدة ، من جانب آخر تصدر الانتخابات البرلمانية لسنة 2016 وعينه الملك رءيسا جديدا للحكومة لكنه لن يتمكن من اخراج هده الحكومة الى الوجود ، مشاكل سياسية واجتماعية واقتصادية صاحبت ولاية بنكيران وهو على راس الحكومة ، فشل الرجل كدالك من تشكيل حكومته ….السؤال المطروح هل يتمكن بنكيران من فرض سياسة اوردغان على حزبه وبالتالي تغيير قانون الحزب ليسمح له بولاية ثالثة ام سوف يرضخ لقوة قواننين حزبه وينسحب بهدوء وبالتالي النظر في كيفية اسقاط او عدم اسقاط صفة رئيس الحكومة الحالية عنه ، في رأيي الشخص ، ان شيطانية الرجل سوف تمكنه من تغيير قوانين الحزب لصالحه وقدومه على ولاية ثالثة على راس الحزب ومتابعة مهامه كرئيس للحكومة ، اولا لكون جميع انصار الحزب ومناضلبه يعتبرون ان ما تعرض له الحزب وبنكيران مدبرا له ولهدا السبب قد ينصرونه ويدافعون عنه في اتمام مشروعه وثانيا كون الرجل قد كسح الانتخابات البرلمانية الاخيرة ، هدا سيقويه ويجعل من تغيير قوانين الحزب امرا سهلا …..
اجغوغ محمد

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.