حزب باديموس: يعيد انتخاب بابلو المساند للبوليساريو زعيما

اعاد حزب باديموس اليساري الاسباني انتخاب بابلو إيغليسياس، امينا عاما للحزب بأغلبية مريحة تمكنه من توحيد صفوف الحزب ذو النشئة السريعة، والذي اصبح رقما مهما في الحياة السياسية في اسبانيا،بعد ان كسب بوديموس عدة أصوات غير مسبوقة في الانتخابات الأخيرة في إسبانيا، إذ حل ثانيا أمام مفاجأة الجميع.
في ذات الأثناء،اعاد الحزب الشعبي الحاكم انتخاب ماريانو راخوي رئيس الحكومة الاسبانية، اميناعاما خلال المؤتمر الذي عقد يوم السبت في العاصمة الاسبانية مدريد. للاشارة فإن الحزب الشعبي تصدى مؤخرا لمحاولات احزاب يسارية منها باديموس ،للاعتراف بما يسمى ” الجمهورية العربية”.
ويعتبر حزب باديموس من الاحزاب المساندة للجمهورية الوهمية، ويدعو لدور اكبر لأسبانيا في حلحلة مشكلة الصحراء، وقد توالت خلال الفترة الاخيرة استفزازات هذا الحزب للمغرب،من خلال اعلانه دعمه التام لجبهة البوليساريو .

وكانت وسائل الإعلام الإسبانية، قالت بأن اجتماعا عقده ذات الحزب في تينيريفي مؤخرا استضاف بعض المسؤولين في جبهة بوليساريو الانفصالية، تم التأكيد خلاله على دعم الحزب لأطروحة الجبهة الانفصالية، عكس إجماع الرأي العام السياسي والوطني الإسباني.
ويعمل موالون للجبهة الانفصالية، التأثير على الرأي السياسي في إسبانيا، لدعم فكرة الانفصال، علما أن الرأي الإسباني الرسمي معارض لفكرة ميليشيات بوليساريو.
في ذات الاطار،نفى حزب “بوديموس” الاسباني، في بلاغ صحفي، أي ادعاء له بشأن مدينتي سبتة ومليلية بكونهما أراضي مغربية، وأكد أن موقفه الرسمي من هذا الامر هو أن سبتة ومليلية مدينتين اسبانيتين وستظلان كذلك.
وجاء رد “بوديموس” بعد الضجة التي أقامتها وسائل الاعلام الاسبانية، خاصة في سبتة المحتلة، حينما صرحت إحدى العضوات البارزات في بوديموس “ماريبيل مورا” في لقاء بمدينة مرتيل بأن مطالب المغرب باسترجاع سبتة ومليلية هي مطالب شرعية.

وكان هذا اللقاء قد تم تنظيمه في مرتيل في فبراير 2016، لمناقشة وضعية الممتهنين للتهريب المعيشي، حيث صرحت ماربيل مورا أن هذه الشريحة تعاني كثيرا ويجب ايجاد حلول لوضعيتها، قبل أن يجنح النقاش نحو الحديث عن وضعيتي سبتة ومليلية.

وقد دفع النقاش بماريبل مورا إلى التصريح بكون مطالب المغرب لإسترجاع سبتة ومليلية هي مطالب شرعية، وهو الأمر الذي أثار سخط العديد من الاسبان في اسبانيا وسبتة المحتلة، حيث اعتبروا تصريحها غير مقبول.

الضجة التي أثير حول هذا الامر، دفعت بقيادة حزب “بوديموس” إلى اصدار بلاغ يقول فيه بأن لا أحد يمكن أن ينكر اسبانية سبتة ومليلية، ونفى أن يكون غير هذا هو الموقف الرسمي لحزب “بوديموس” الاسباني.

وبهذا يكون حزب “بوديموس” قد أنهى الجدل وقطع الشك باليقين، بخصوص موقفه من الاحتلال الاسباني لسبتة ومليلية، وكذب جميع ما قيل في الصحافة المغربية من كونه حزبا مساندا للقضية المغربية بشأن سبتة ومليلية.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button