حسب المحور الجزائرية :لعمامرة يزيل عراقيل تطبيق اتفاق السلام والمصالحة في مالي

أكد الوزير المالي للأمن والحماية المدنية سليف تراوري، أمس، بالجزائر العاصمة أنه تم تسجيل تقدم على أرض الواقع منذ التوقيع على اتفاق السلام والمصالحة في مالي سنة 2015 مشيدا بالدعم الدبلوماسي والأمني للجزائر.

أوضح تراوري أنه تم تسجيل تقدم في تطبيق اتفاق السلام والمصالحة في مالي، في غضون سنيتن إلا أنه كانت هناك بعض العراقيل مما دفع بالوزير لعمامرة إلى التنقل إلى باماكو الجمعة الماضي لتفعيل بعض الأمور، وأعرب في تصريح للصحافة عقب محادثاته مع وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة عن أمله في أن تسمح النتائج التي توصلنا إليها من تحقيق نتائج أخرى ملموسة لاسيما فيما يخص تشكيل السلطات الانتقالية لاستئناف عمل الفرق المشتركة في إطار الآلية العملاتية المشتركة، موضحا أنها فرصة لتوجيه الشكر لـ لعمامرة وتهنئته للنجاح الذي حققه في باماكو الجمعة الفارط حيث ترأس بإحكام اجتماعا رفيع المستوى للجنة متابعة الاتفاق، مضيفا أن رئيس الدبلوماسية الجزائرية اجتمع مع عددا من وزراء الحكومة المالية والأطراف الموقعة على الاتفاق وكذا ممثلي المجتمع الدولي.

وأشاد الوزير المالي بالدور الذي لعبه لعمامرة والحكومة والشعب الجزائري للدعم الثابت لصالح مالي وشعبه لاسيما بعد احتضان طيلة أشهر لمفاوضات قصد التوصل إلى هذا الاتفاق ولجهوده الدائمة من أجل تطبيق الاتفاق، وأشار إلى أن زيارته تهدف إلى بعث التعاون بين قوات الأمن لكلا البلدين مؤكدا أن الجزائر تدعم قوات الأمن في مالي منذ الستينات مع إبداء إرادة سياسية على أعلى مستوى لكي يذهب هذا التعاون إلى أبعد من ذلك وفي أقرب الآجال. وذكر بأنه سلم الأحد الماضي خلال استقباله من طرف الوزير الأول عبد المالك سلال رسالة من الرئيس المالي ابراهيم بوبكر كايتا لأخيه وصديقه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.