850 مهاجر تمكنوا من ولوج سبتة في ثلاثة ايام

اقل من اربعة ايام، تمكن اكثر من 850 مهاجرا افريقيا في المغرب من دخول جيب سبتة الاسباني وبالتالي الاتحاد الاوروبي من خلال اقتحام السياج الحدودي على خلفية توتر بين الرباط وبروكسل.
وقالت السلطة المحلية في سبتة في بيان ان «نحو 600 مهاجر من جنوب الصحراء الافريقية حاولوا أمس نحو الساعة 3,30 صباحا (4,30 ت غ) دخول سبتة نجح 359 منهم» في ذلك. واوضح متحدث باسم السلطة «دخلوا بعد ان حطموا الابواب بمناشير ومطارق» متفادين تسلق السياج البالغ ارتفاعه ستة امتار. وحصلت عملية الدخول، بحسب المصدر ذاته، من «المنطقة الصعبة المراقبة نفسها» التي شهدت الجمعة دخول 498 مهاجرا من 700 حاولوا ذلك. وبحسب ايزابيل براسيرو المتحدثة باسم الصليب الاحمر بسبتة فقد سجلت هذه المرة اصابات خطرة جدا بين المهاجرين «ونقلنا 11 منهم الى المستشفى واحتاج ثمانية منهم الى تقطيب جروح وثلاثة اجريت لهم صور اشعة». وقالت السلطة المحلية ان «حارسين مدنيين ومهاجرا عولجوا من جروح خطرة بعض الشيء». ويشكل جيبا سبتة ومليلية الاسبانيان في شمال المغرب الحدود البرية الوحيدة بين الاتحاد الاوروبي والقارة الافريقية. ويتولى المغرب واسبانيا مراقبة هذه الكيلومترات الثمانية من الحدود البرية.
ونجحت وسيلة الاعلام المحلية «الفارو دي سبتة» في تصوير عشرات الشبان الافارقة في شوارع سبتة وهم يهتفون «الحمد لله» و»انا في اوروبا». واوضح متحدث باسم مركز الشرطة «لدينا نحو 1400 شخص في المركز الموقت لاستقبال المهاجرين في حين ان طاقته 512». ولايواء الجميع طلب المركز من الجيش تامين خيم ومطبخ ميداني. من جهته، قدم الصليب الاحمر «مساعدات الى 350 شخصا كلهم افارقة» بحسب براسيرو، تمثلت في ملابس جديدة واحذية واغطية لمواجهة الطقس الماطر.
يأتي ذلك في وقت ثمن فيه الوزير الاول الاسباني خلال القمة الاسبانية الفرنسية، التعاون المغربي الاسباني في مجال مكافحة الهجرة السرية، وشكر راخوي المغرب على دوره في المجال.
(ا ف ب).

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.