الشراكة المغربية الافريقية اي فائدة؟

علي الانصاري
الشراكة المغربية الافريقية، هي شراكة مستقبلية، لها اهداف استرتيجية في كافة المجالات، شراكة تبني للمستقبل، شراكة تقلب المعادلة التي اعتدناها في مجال العلاقات بين الدول، حيث كان الاسترتيجية السائدة تتجه نحو توطيد العلاقات السياسية اولا ،من اجل فتح المجال امام التبادلات والتعاون التجاري،استراتيجية الملك محمد السادس في افريقيا تسبق التعاون الاقتصادي وتحفيز الاستثمارات على المجالات السياسية،والتي تأتي تباعا كحصائل لتطبيق الاتفاقيات الاقتصادية المشتركة.
من الأكيد بأن المغرب يستثمر في افريقيا في مجالات ترتبط اساسا بحاجيات تلك البلدان في مجال التنمية المستدامة، وهو لا يستعجل المردود الاقتصادي لتلك الاستثمارات على الاقتصاد المغربي، بل يعمل من اجل نقديم الخدمة قبل ان يحصل على الثمن، وهذا ما ادركه الجانب الافريقي،فكان رده على تلك المصداقية التي اتسمت بها الاستراتيجية الملكية،مكسب سياسي كبير الا وهو دفاع ما يناهز على ثلثي دول قارة افريقيا على عودة المغرب للاتحاد الافريقي.
استثمار المغرب في افريقيا،ستكون له نتائج مهمة على جميع المستويات، فهو اولا تنويع للشركاء الاقتصاديين للمغرب وليس بديلا لها، وثانيا هو مجال يفتح الباب واسعا امام الشركات والمقاولات المغربية للتنافس في افريقيا مع شركات متعددة الجنسيات ،وهذا سيقوى من فعالية تلك الشركات الوطنية وسيجعل منها فاعلا اساسيا في الاقتصاد الافريقي، ناهيك عن كون الاتفاقيات المغربية مع بلدان افريقيا فتحت الابواب امام عدد من الشركات المغربية التي وصلت الى مدها الاقصى مغربيا وهي الان تتوسع افريقيا، اقصد هنا،شركات الاتصالات والطاقات المتجددة والمؤسسات البنكية وغيرها.
كما ان المغرب بتوطيد علاقاته الاقتصادية في افريقيا،يتحول الى بوابة حقيقية لافريقيا ويطرح نفسه كشريك قوى لحلفائه الاوربيين والاسيويين والخليجيين في القارة الافريقية،بالأضافة الى ما للشراكة المغربية الافريقية من دور في تحفيز المجالات المغربية المتعددة على زيادة انتاجها وتجويده للمنافسة على المستهلك الافريقي.
يبقى ان نقول بأن البلدان الافريقية بدورها ستستفيد من شراكتها مع المغرب،فالمجالات التي تستهدفها اتفاقيات التبادل بين الطرفين ،لها عوائد مهمة على مستوى التنموي وخلق فرص الشغل وزيادة الدخل وبناء عوامل الاستقرار والأمن في تلك البلدان.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تحقق أيضا
Close
Back to top button