لهذا تم إلغاء زيارة ملك المغرب لمالي

ربطت مجلة “جون أفريك” المتخصصة في الشؤون الإفريقية، بين إلغاء الملك محمد السادس لزيارته إلى مالي، التي كانت مقررة يوم الأربعاء 22 من هذا الشهر، ووجود توتر في العلاقات بين البلدين.

المجلة أكدت أن قرار إلغاء الزيارة الملكية، يترجم توتر العلاقات بين البلدين، بسبب التحركات الذي تقودها الجزائر في المنطقة، و أضافت المجلة ، أن بعض أقارب الرئيس المالي “بوبكر كيتا”، عملوا من أجل تشويه دور المغرب في حل أزمة مالي إلى جانب فرنسا.

إلى ذلك كشفت عدد من المصادر، إلى أن إلغاء الزيارة الملكية إلى دولة مالي، كان لأسباب أمنية بحتة، حيث أكدت التقارير عن وجود مخطط عند بعض الحركات المعادية للمغرب، للقيام بتحرشات و تحركات تزامنا مع الزيارة الملكية إلى هذا البلد الشقيق. المصادر الإفريقية، التي تناولت الموضوع، أفادت بأن محاولة إفساد الزيارة الملكية إلى مالي، كان بإيعاز من الجزائر، التي دفعت عبر جهاز مخابراتها، عدد من الحركات الانفصالية في شمال مالي، و التي تتبنى الموقف المساندة لمرتزقة البوليساريو، و حرضتهم على القيام بالتشويش على هذه الزيارة الملكية.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.