يومية مغربية: الاستعدادات جارية لزيارة ملكية لموريتانيا

كشف “المساء”، نقلا عن مصدر مطلع، أن الجنرال الوراق، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية ومسؤولين عسكريين كبارا وضباطا بالاستخبارات العسكرية سيزورون المنطقة الجنوبية بعد التطورات الأخيرة التى شهدتها منطقة الكركرات، ” إذ لازالت وحدات من الدرك الحربى ترابض بحدود المعبر المغربي، عكس المغالطات التي تروج بشأن انسحاب عسكري من المنطقة بأكملها، مشيرة الجريدة حسب مصدرها أن تعبيد الطريق التي تقطع المنطقة االعازلة ما بين المعبر المغربي والموريتاني توقفت الأشغال بها وتمركزت عناصر الدرك الحربى في آخر الطريق المعبد، أي داخل المنطقة العازلة ب .4 2 كم، وبينهم وبين عناصر البوليساريو 120 مترا ” وفى الوسط عناصر المينورسو.

وأوضحت الجريدة نقلا عن المصدر ذاته أن الجيش في مكانه على طول الجدار منذ وقف إطلاق النار، وأن التغيير الذي حصل هو تقدم عناصر الدرك الحربى إلى داخل المنطقة العازلة، وبعد صدور الأمر من القيادة العليا تراجعت نحو المعبر المغربي.

من جهة أخرى كشف اليومية أن مسؤولين كبار بالجيش والاستخبارات العسكرية ينسقون لزيارة ملكية للجارة الجنوبية موريتانيا، في إطار الجولة الملكية الجديدة التي يباشرها الملك محمد السادس بإفريقيا، إذ تبين أن مراسيم خاصة تنظم بالبلد لاستقبال الملك في الأيام المقبلة.
من جهة اخرى،قال بلاغ للديوان الملكي إن الملك محمد السادس، أجرى اليوم مباحثات هاتفية مع رئيس جمهورية نيجيريا الفدرالية محمدو بوهاري، اطمأن خلالها على الوضع الصحي للرئيس بوهاري وعبر عن ارتياحه لتحسنه الملموس.

كما تناولت المباحثات خلاصات الاجتماع المنعقد بالدار البيضاء في دجنبر الماضي، تحت رئاسة الملك محمد السادس، بخصوص موضوع خط أنابيب الغاز الاطلنتي المغرب – نيجيريا والمراحل المقبلة لهذا المشروع الاستراتيجي.

وأوضح البلاغ أن الملك محمد السادس، اطلع الرئيس بوهاري على الزيارات الملكية الاخيرة لإفريقيا، وكذا على طلب المملكة الانضمام إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، وعلى الاتصالات التي اجراها بهذا الخصوص مع قادة دول المنطقة.

وعبر الملك محمد السادس عن شكره لرئيس نيجيريا على انخراطه الشخصي لعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي.

وأبرز البلاغ أن الملك محمد السادس أكد، أيضا، للرئيس بوهاري إرادته لجعل المحور الاستراتيجي الرباط – أبوجا اطارا للتشاور والتعاون بخصوص كافة القضايا الإفريقية.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button