وزير ايفواري: المشاريع المغربية ستمكن من رفع المردودية

أكد وزير الموارد الحيوانية والبحرية الإيفواري كوبنان كواسي أدجوماني، يوم الخميس 02 مارس، أن محطتي تفريغ السمك المجهزتين والتي ينجزهما المغرب حاليا بكوت ديفوار، ستسهمان في استغلال الموارد البحرية بشكل أفضل.

وأضاف أدجوماني في تصريح للصحافة، بمناسبة زيارة الملك محمد السادس، لورش محطة تفريغ السمك المجهزة بلوكودجرو واطلاع جلالته على سير أشغال إنجاز محطة غراند لاهو، أن “أثر هذين المشروعين سيكون كبيرا، لأنها المرة الأولى التي نقوم فيها بإنشاء مثل هذه المحطات المختصة في قطاع الصيد”، مشيرا إلى أن هاتين الوحدتين المجهزتين، ستمكنان من تعليب السمك ومن رفع مردودية انتاج الموارد البحرية.

وأشار الوزير الإيفواري إلى أن هذا النوع من المشاريع “سيساعدنا على إنتاج موارد بحرية في ظروف أفضل”، مذكرا بأن “30 في المائة من السمك المصطاد لا يأخذ طريقه نحو الاستهلاك بسبب عوائق التخزين والتعليب، وأظن أنه بهاتين المحطتين، سنتمكن من تخزين وتعليب المنتوجات البحرية التي نصطادها في ظروف تحترم شروط الجودة والسلامة”.

واعتبر أن “إنجاز هذين المشروعين في منطقتين تعانيان من الهشاشة، سيسهم في تحسين ظروف عيش الساكنة المحلية”. وقال في هذا الصدد، “نود أن نحيي جلالة الملك محمد السادس ونقدم له الشكر على إطلاقه لمثل هذه المبادرات التنموية”، مشيرا إلى أن جلالته “ملك عظيم يحرص على خدمة الفئات الاجتماعية التي تعاني من الفقر والهشاشة”.

وكان الملك، مرفوقا بنائب رئيس جمهورية كوت ديفوار دانيال كابلان دونكان، قد زار ورش محطة تفريغ السمك المجهزة بلوكودجرو (بلدية اتيكوبي، شمال أبيدجان) واطلع جلالته على سير أشغال إنجاز محطة غراند لاهو (150 كيلومتر غرب أبيدجان).

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button