الجزائر جزء منا…. !

الجزائر جزء لا يتجزأ منا ونحن جزء منها، لم اقول هذا، تعليقا على تلك لوحة تشوير التي بدلت فيها مالي بأزواد، كإعتراف سياسي بوجود منطقة في هذا العالم تسمى ازواد ،كما ان هناك منطقة أخرى تسمى أزواغ وتميمون وتمنغست وإليزي وغات واكادز و أوباري……وهي كلها واحد سموها ما شئتم الجزائر او نيجر او ليبيا او مالي، لكن اهلها يسمونها بتلك الأسماء ويعتبرونها فروع لقبيلة ولإثنية ولثقافة واحدة،لان القلوب فيها تتشابك وتترابط وكلها جسد واحد ،وإن حاول البعض تقسيم ذلك الجسد الواحد ، ضلوعا وعظاما وفروعا.
وما يربط بين هذه الفروع الضلوع العظام والجهة الاخرى المسماة الجزائر من بلعباس الى تبازة وتيزي اوزو والجزائر وغرداية وغيرها من المدن ،اصل ثابت لا يمكن فصله او سله من كينونته، وشأن شأن ليبيا وتونس ولم لا المغرب.
وعلى النقيض من ذلك،ليس هناك جامع يجمع بين تلك القبيلة او الاثنية او الثقافة الواحدة، وجهات من قبيل باماكو ونيامي ….واتجه منحدرا سوى ما يجمع اهلها بغيرهم من بني البشر،هذا سبب رفض الالحاق الظالم.
وهنا لا بد ان نجيب اويحى المستشار القذر لحكم بوتفليقة والذي بدأ السياسة،قنصلا جزائريا في غاو، عندما جمع طلبة من ازواد في الجزائر ليتحدث عن جهله لحدود الازواد هل هي عين صالح او اليزي، لأقول له بأن الحدود الحقيقية هي الجزائر،فالأزوادي لا يحس بالغربة لا في الجزائر ولا في طرابلس ولا في تونس،بينما يحس في باماكو بأنه اضل الطريق بالفعل.
ليست للأزوادي ولا لأي طارقي مشكل مع الجزائريين ولا مع الجزائر لانها جزء منه، ألم تنشأ قيادة جبهة التحرير الجزائرية جهة الجنوب في غاو اسألوا بوتفليقة، الم تتبرع نساء ازواد بحليهن من اجل تحرير الجزائر اسألوه وإسالوا مرشح جبهة التحرير اليوم في تمنغست السيد قمامة.
مشكلة الازواديين والطوارق عامة مع حكم جزائري يصر على يبقوا عبيدا لباماكو ونيامي ولفرنسا، مشكلتهم ظلم ذوي القربى الحكم الجزائري، وهو اشد مضاضة على الطارقي من وقع الحسام المهند.
على الانصاري

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.