هل يعي البيجيدي الرسالة الملكية؟

رسالة قيمة لها دلالاتها ،تلك التي حملها رئيس الحكومة المكلف لأعضاء المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية ، رددها سعد الدين العثماني امامهم وهو يغالب دموعه، مفادها ” العدالة والتنمية حزب كبير وانا راغب في الاشتغال معه” كلمات ملك يعي ما يقول، كلمات ملك قاد بشجاعة كل تلك الاصلاحات الجرئية التي شهدها المغرب،ما قبل الربيع، لمن يحبون أن يؤرخوا البدايات في نواحي اخرى بثورة الياسمين، ولهم نقول ثورة الاصلاح في مغرب محمد السادس ،بدأت قبل ذلك.
لكلمات ملك المغرب دلالات عدة،يتمنى أن يعيها المشككون في كون المغرب خطا خطوات لا رجعة فيها في كل المجالات، بما فيها الديمقراطية وحقوق الانسان، بما فيهم اعضاء من حزب العدالة والتنمية.
الطبيب الهادئ المشهود له بالاخلاق،سليل الفقهاء، استأذن الملك في تدوين العبارة وعيا منه ،بأن ليس كل ما يحكى في مثل هذه المناسبات،يمكن نقله للعامة، سمح له جلالة الملك بذلك، وهذه دلالة اخرى،على العدالة والتنمية ان تعيها وتدركها،فقد يفهم منها بعض من يسلمون عقولهم”ن” للموامرات ما يريحهم ويدفعهم للعمل البناء، عوض تخيل سيناريوهات بعيدة.
الرسالة الملكية حملت ايضا تحية “تحية لأعضاء حزب العدالة والتنمية”، و”تأكيدا من الملك لحرصه على الاشتغال مع الحزب؛ لأنه حزب وطني ذو أهمية”.
فهل تعي بقية الهيئات الحزبية ،دلالة وصف ملك البلاد لحزب ما بأنه ذو اهمية، لتنهج طريق تأهيل قواعدها والعمل الميداني من اجل الرقي بالمغرب ومسايرة الاستراتيجية الملكية .

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك