من القاضي المستشار ماء العينين ماء العينين

بِسْم الله الرحمان الرحيم
بيان الى الرأي العام الوطني
وأنا أعيش هذه اللحظات المريرة من حياتي، مرارة مصدرها معاناتي الشخصية و معاناة أهلي وأحبتي وكل المتعاطفين معي من أبناء وطني ومختلف الأقطار الأخرى، لا يسعني مرة أخرى إلا أن أجدد تأكيدي -وإن كان الأمر لا يحتاج إلى تأكيد- على ما سبق أن أوردته في بياني الأول بتاريخ 12/03/2017من أن هناك ثوابت لا أساوِم بها ولا أُسَاوَم عليها.
وأراني اليوم والأسى يعتصر قلبي ليس بسبب ما انا فيه، فقد فوضت امري الى الله واثقا بان من توكل عليه جل وعلا، كفاه. ومن اعتصم به، وقاه ونجاه،
في أشد الحاجة الى التذكير بامتناني وعرفاني لكل الذين تضامنوا معي من مختلف ربوع الوطن وخارجه ومختلف انتماءاتهم ومشاربهم سواء بكتاباتهم او بوقفاتهم السلمية المتعاطفة. اقتناعا وإيمانا بقضيتي التي لا أريد الخوض فيها الآن، مناشدا إياهم جميعا أن لا ينساقوا وراء بعض الدعوات التي من شأنها المساس بتلك الثوابت التي حددتها في البيان والتي يخامرني الشك في أن تكون وراءها أيادٍ خفية، تستغل هذا التضامن الفياض من أجل الوصول إلى غايات ضيقة لا تخدم مصلحة الوطن الذي يظل فوق كل اعتبار. كما أناشدهم جميعا الابتعاد عما من شأنه التشويش على المبادئ والأهداف التي أومن بها والتي ضحى من أجلها الأسلاف، وعلى رأسها التشبث بالوطن وبوحدته الترابية وبالمؤسسة الملكية التي بايعها الآباء والأجداد.
إن ثقتي فيه الله كبيرة ورضائي بقضائه لا حد له وأنا على ثقة أيضا بأن الأمل بعد الله سبحانه وتعالى معقود على جلالة الملك أيده الله كما كان دائما ديدنه مع المظلومين.
أسأل الله العلي القدير أن يديم على هذا الوطن الغالي نعمة الرفاه والاستقرار وأن يحفظه بما حفظ بِه الذكر الحكيم إنه على كل شيء قدير.
والله من وراء القصد.

الإمضاء
القاضي ماءالعينين ماءالعينين

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك