داعش وراء هجوم لندن

تبنى تنظيم “داعش” الخميس 23 مارس، الهجوم الذي وقع الاربعاء امام البرلمان البريطاني واسفر عن مقتل خمسة اشخاص واصابة اربعين آخرين بجروح فيما اعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ان المهاجم ولد في بريطانيا ومعروف لدى اجهزة الاستخبارات.
وهذه المرة الاولى التي يتبنى فيها تنظيم الدولة هجوما في المملكة المتحدة.
ونقلت وكالة مرتبطة بالتنظيم المتطرف عن “مصدر امني” ان “منفذ هجوم الامس امام البرلمان البريطاني في لندن هو جندي للدولة ونفذ العملية استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف” الدولي بقيادة واشنطن ضد تنظيم الدولة في سوريا والعراق”.
ووقع الهجوم بعد ظهر الاربعاء امام مقر برلمان ويستمنتسر في قلب لندن.
ودهس المهاجم بسيارته في البداية عددا من المشاة على جسر ويستمنستر المؤدي الى مقر البرلمان والى برج ساعة بيغ بين، من ثم ترجل من سيارته وطعن شرطيا بسكين امام مقر البرلمان المجاور للجسر.
وسارعت قوات الشرطة في المكان الى اطلاق النار على المهاجم.
وبالاضافة الى المعتدي، اسفر الهجوم عن مقتل أربعة اشخاص بينهم الشرطي، وفق الشرطة البريطانية.
واعلنت رئيسة الوزراء البريطانية الخميس ان منفذ الهجوم مولود في بريطانيا وكان موضع تحقيق لجهاز الاستخبارات البريطانية “قبل سنوات”.
كما اعلن قائد وحدة مكافحة الارهاب في الشرطة البريطانية مارك راولي صباح الخميس “توقيف سبعة اشخاص في ستة مواقع مختلفة في لندن وبرمنغهام (وسط) وغيرهما في البلاد”.
وتحدث عدد من وسائل الاعلام البريطانية عن عملية واسعة النطاق نفذتها الشرطة في برمنغهام وسط البلاد ليلا على علاقة بالمنفذ المفترض للهجوم.
وصرح شاهد على المداهمة التي استهدفت منزلا في برمنغهام لوكالة برس اسوشييشن ان “رجل لندن اقام هنا”.
ونقلت البي بي سي ان السيارة التي استخدمها المنفذ لدهس المارة على جسر ويستمنستر مؤجرة في برمنغهام.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.