منع اشراش من دخول كيدال

تم منع والي ولاية كيدال الجديد، سيدي محمد أغ إشراش من دخول المدينة، وذلك يوم 22 مارس آذار الجاري، وقد توجه إلى هناك للاجتماع التحضيري لمؤتمر الوفاق الوطني المقرر يوم 27 مارس ووصل على متن طائرة هليكوبتر تابعة للأمم المتحدة “منيسما”، وقيل له لا مرحبا بك لا يمكنك الخروج من معسكر بعثة الأمم المتحدة في كيدال نظرا لعدم قبول الحركات المسلحة لوصوله.

وقال الوالي في اتصال معنا “ان أولئك الذين منعوه من دخول المدينة قالوا له انهم كانوا يطبقون تعليمات قادتهم المتواجدين في باماكو”. مؤكدا أن هذه الخطوة تعتبر خيبة أمل كبيرة للشعب الذي كان ينتظر قدومه.
وكان الوالي سيدي محمد برفقة عمدة كيدال الذي لم يسمح له أيضا بالوصول إلى المدينة.

وهكذا فإن الشخصيتين، على الرغم من كونهم من المنطقة نفسها كانوا مقربين جدا من حركة الدفاع الذاتي لايمغاد وحلفائهم “غاتيا” اضطروا إلى العودة إلى الوراء والبقاء في قاوا طمعا في أن يستقر الوضع.

وتجدر الإشارة إلى أن قوات من حركة غاتيا تتواجد في موقع قريب من كيدال بحجة تأمين والي كيدال سيدي محمد اغ إشراش منذ تعيينه في 17 فبراير شباط.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.