بعد زيارة غير رسمية لجلالة الملك الى كوبا: المغرب يعيد فتح ممثليته بهافانا

بعد زيارة قصيرة وغير رسمية لجلالة الملك محمد السادس إلى كوبا رفقة عائلته وتحديدا إلى جزيرة كايو سانت ماريا ،قرّر المغرب إعادة علاقاته الدبلوماسية مع كوبا، بعد قطيعة دامت 37 عاما بسبب دعم هذه الجمهورية لجبهة البوليساريو التي تنازع المغرب على إقليم الصحراء الغربية، إذ أكدت المملكة اليوم الجمعة أنها ستفتح سفارة لها قريبا بهافانا.

ونقل بلاغ لوزارة الخارجية والتعاون الدولي، أن الملك محمد السادس، أمر بعودة العلاقات، وأشارت الخارجية إلى “توقيع بلاغ مشترك بين البعثات الدائمة للبلدين لدى منظمة الأمم المتحدة بنيويورك، يهم، على الخصوص، إعادة العلاقات الدبلوماسية على مستوى السفراء”.

وأبرزت الخارجية المغربية أن هذا القرار يندرج “في إطار تنفيذ التوجيهات الملكية السامية من أجل دبلوماسية استباقية ومنفتحة على شركاء ومجالات جغرافية جديدة”، مؤكدة أن ملك البلاد أعطى تعليماته بافتتاح سفارة للمملكة في العاصمة الكوبية هافانا في أجل قريب.
وكان المغرب قد قطع علاقاته الدبلوماسية مع كوبا عام 1980 إبّان فترة حكم الراحلين، العاهل المغربي الحسن الثاني والرئيس الكوبي فيديل كاسترو، بسبب الدعم الكبير الذي تقدمه كوبا لجبهة البوليساريو، ولا تزال كوبا إحدى الدول التي تعترف بـ”الجمهورية” التي تعلنها هذه الجبهة ولا تعترف بها الأمم المتحدة.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.