@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

هل تتحول تينبكتو إلى إمتداد للجمهورية العربية الصحراوية

” منطقة تنبكتو عي منطقة خاصة بعرب مالي وهم من لم الحق في مراقبتها والسيطرة عليها ،وهم بقوة مليشياتهم وشجاعتهم سيدافعون عن ذلك إنى الموت، وليس لأحد الحق في اي سنتمتر فيها،الا بأن يكون تجت سيطرهم، وليعلم كل الطوارق بأنه لا مكان لهم فيها، وبالخصوص ” كل انصر” الذين لا مكان لهم سوى تحت اقدام عرب تنبكتو ، يحيا العرب تحيا تنبكتو تحيا مالي”
تلك ليست سوى رسالة في شكل اعلان او بيان لأحد قادة عرب شمال مالي وهو المسمى احمد ولد سيدي مولاي.
ومعلوم بأن خلافا بين القبائل العربية المنطوية تحت لواء الجبهة العربية لتحرير ازواد بجناحيها مدعومة من قبل جهات في كيدال وقبيلة كل انصر من جهة اخرى وبعض قبائل المنطقة، قد اجل تنصيب السلطات المحلية في تنبكتو وتودني.
وتجد العديد من تلك المليشيات ذات الصبغة العرقية ،دعما قويا من قبل جهات في موريتانيا والبوليساريو للسيطرة على منطقة تنبكتو بعد استكمال سيطرتها على تودني التي اصبح يطلق عليها ولاية السلام، ومعرف ما اصبح تحظى به المنطقة من اهمية بعد اكتشاف البترول فيها.
وتستفيد القبائل العربية من امتدادها وتعاضدها ووحدة مصالحها من جنوب المغرب الى موريتانيا والجنوب الجزائري، فيما تزداد التنافسات والتباعد بين المكونات الطوارقية في المنطقة.
في ذات الاطار در احد الفعاليات البربوشية على كاتب التدوينة بأنه انما يريد الفتنة وانه يخدم اجندة مالية للتفريق بين ما لا يفرق ،العربي والعجمي في شمال مالي.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button