في بيان للقصر الملكي:استقبال الرئيس الفرنسي لجلالة الملك دليل على الروابط القوية والمتعددة الاشكال القائمة بين البلدين

ذكر بلاغ للديوان الملكي أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، استقبل اليوم الثلاثاء بقصر الإليزيه من طرف رئيس الجمهورية الفرنسية السيد فرانسوا هولاند وذلك بمناسبة مأدبة غداء حضرها أعضاء من الحكومتين وأصدقاء المغرب وفرنسا، وعدد من مكونات المجتمع المدني، كدليل على الروابط القوية والمتعددة الأشكال القائمة بين البلدين.
وأشار البلاغ إلى أن قائدي البلدين أكدا على العلاقات الشخصية القائمة على التقدير والاحترام المتبادل، أساسُ تجدد الشراكة الفرنسية – المغربية في ميادين الأمن والتنمية المستدامة والثقافة والتعليم.

وأضاف المصدر ذاته، أن قائدي البلدين عبرا عن ثقتهما في حيوية هذه الشراكة المتميزة التي تتجاوز الأجندات السياسية، باعتبارها ذات حمولة استراتيجية بالنسبة للبلدين، إن على المستوى الثنائي أو على مستوى التنمية الأورو- متوسطية والإفريقية.

وبهذه المناسبة، هنأ رئيس الجمهورية الفرنسية جلالة الملك على عودة المغرب للاتحاد الإفريقي، مشيدا بمبادرات المغرب القوية من أجل تنمية القارة.

وخلص البلاغ إلى أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعرب من جانبه، عن شكره لرئيس الجمهورية الفرنسية السيد فرانسوا هولاند لالتزامه الشخصي من أجل الصداقة الفرنسية- المغربية، وأكد له جلالته على دعم المغرب لتعزيز وتعميق العلاقات القائمة بين البلدين.

ويذكر أن فرنسا أشادت اليوم الثلاثاء 02 ماي بمصادقة مجلس الامن التابع للأمم المتحدة في 28 ابريل ، بالإجماع على القرار 2351 ، الذي يمدد ولاية المينورسو لفترة سنة.
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية ، رومان نادال “ان فرنسا تشيد بمصادقة مجلس الامن التابع للامم المتحدة في 28 ابريل، بالاجماع على القرار 2351 بتمديد ولاية المينورسو لفترة سنة ،والتي نشيد بالعمل الذي تضطلع به من اجل السلم والاستقرار بالمنطقة“.

واضاف نادال خلال لقاء مع الصحافة ان ” القرار يؤكد عودة بعثة المينورسو لمزاولة مهامها بشكل تام كما شدد على ذلك تقرير الامين العام للامم المتحدة ، الذي كان تعاطيه حاسما مع هذا الملف، مشيرا الى ان النص المعتمد ، يجدد التأكيد على أهمية الاسراع بإعادة اطلاق المسلسل السياسي الذي تقوده الامم المتحدة ، من اجل التوصل الى حال عادل،دائم ومقبول من لدن الاطراف.

وخلص الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية الى التأكيد على أن “فرنسا تعتبر ان مخطط الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب سنة 2007 ، يشكل قاعدة جدية وذات مصداقية ، من اجل حل متفاوض بشأنه“.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.