@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

الحسين الميموني ..المناضل المزركش !!!

بقلم سعيد بن معنان
وأنا أقرأ تدوينة للسيد الحسين الميموني بأحد مواقع التواصل الاجتماعي يتحدث فيها عن حزب الحركة الشعبية بأسلوب الغيب ولغة عذاب القبر، ويوجه من خلالها دعوة استقطابية إلى مجموعة من المناضلين الحركيين للالتحاق بحزب الحصان بعد أن كبر أربعا على روح الحركة الشعبية التي آوته وهو نكرة فأخرجته إلى حيز النضال، أحببت من حيث المودة المشتركة والهوية المتقاسمة بيننا أن أجادله قليلا فيما يقول، وأكون له عونا فيما نشر من حيث إعادة نشره حتى يحظى بقراءة واسعة من لدن مرتادي الفضاء الأزرق، لكن وجدت نفسي حيرة لما أردت أن اخاطبه بالمناضل كصفة أعلم أنه يعشقها أكثر من سيجارته في أمر الحزب الذي أنسب نضاله إليه، أأناديه بالمناضل الحركي ،المناضل الجبهوي، أم بالأصالي أم بالدستوري أم بالاتحادي. ..؟؟؟
بصراحة من فرط تغيير الألوان والمواقف السياسية كما تغير الجوارب والملابس الداخلية أصبحت بلا لون ولا طعم نضالي تماما، وهذا لا يفسره إلا شيء واحد هو الانتهازية والعدو وراء المصالح أينما لاحت لك، ولهذا أفضل أن اخاطبك بالمناضل المزركش.
فيا أيها المناضل المزركش :
إن الأخلاق السياسية لا تقبل بأي حال من الأحوال أن تنظم رحلة سريعة بين ما يزيد عن خمس أحزاب سياسية في ظرف وجيز، وآخرها كانت أشبه بالإسراء و المعراج لما عجلت الخفافيش كما يحلو لك ان تسميهم برحيلك من على كرسي الرآسة الوثير لبلدية بولمان الذي تربعت عليه باسم الأصالة والمعاصرة خلال الانتخابات التشريعية لسنة 2015 ،لتركب صهوة الحصان بعد ذلك بقليل كوكيل للائحته في برلمانيات 2016، والتي بالمناسبة حصلت فيها على 250 صوت فقط، ولست هنا أيها المناضل المزركش لاذكرك بالتفاصيل لأن ذاكرة ساكنة بولمان كفيلة بذلك. فقط أريد أن أقف معك عند مجموعة من الأشياء المذكورة داخل مقالك الذي يحتاج في الحقيقة إلى مراجعة من حيث الشكل ومن حيث المضمون، ورحمة بك سأغض الطرف عن الشكل واكتفي بمعالجة المضمون في النقط الآتية :
_ الحركة الشعبية ستبقى حية ما بقي المشهد السياسي قائما لانها ببساطة خيمة كبيرة كما قال رئيسها المؤسس الأخ المحجوبي أحرضان شفاه الله وعافاه دائمة الحركة تستقبل الناس وتحتضنهم فيغادرها من يشاء ويبقى فيها من تشبع بفكرها، وأنظر إلى الأحزاب من حولك باقليم بولمان وستجد كل مناضليهم اليوم هم خريجي المدرسة الحركية الشعبية وأنت واحد منهم ،وهي تفتخر بذلك لأنها آمنت منذ التأسيس بفكرة التعددية الحزبية ودافعت عنها بشراسة فكيف لا ذلك وهي ترى أفكارها على أرض الواقع.
_ المؤتمر الوطني القادم الذي تزعم أنه سينعقد بعد أسابيع قليلة، هذا كلام لا أساس له من الصحة لأن التاريخ الذي يحدده القانون الأساسي للحزب بعيد جدا على ما تحلم به لذلك لا حق لك أن تفتري على حزب قدمت استقالتك منه، واكتف فقط بإخبارنا بمواعيد مؤتمرات حزبك الجديد الذي يبدو أنك لن تعمر في صفوفه طويلا كالعادة وقد يحدث أن تدعونا إلى الالتحاق بحزب آخر عما قريب. .
_ الحديث عن عن تسليم السي العنصر لمفاتيح الحزب إلى السيد حصاد بدون صفة يعد تطفلا مقززا على قرارات هياكل الحزب وأن الذي له الحق في تحديد الأمين العام للحزب مستقبلا هو المؤتمر الوطني الذي تحضره 4000 مؤتمرة ومؤتمر من كافة أنحاء المملكة وليس أنت!
_ أما تساؤلك حول هل انتهى زمن الأمازيغ داخل الحركة؟ فأقول لك ان الحركة ليست للامازيغ وحدهم بل ملك لكل المغاربة، ثم من أجل تحيين معلوماتك فالسيد حصاد الذي نصبته أمينا عاما بدون سابق إنذار فهو أيضا أمازيغي أبا عن جد. .
وهناك تفاصيل أخرى لا أريد الخوض معك فيها لأن الخرف اصابك وأنت تهم في التفكير فيها وقولها وهي مثلا دعوة أبناء الحركة للالتحاق بالدستوري من أجل التكفير عن هزيمتك النكراء لدى ساجد، وآخر كلامنا أن قم وصل الجنازة على مستقبلك السياسي وحتى على ماضيك وليس على روح الحركة
والسلام على من اتبع الهدى.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com