مسيرة الحسيمة تندد بالفساد والتخوين

خرجت تظاهرة جديدة بعد ظهر الخميس في مدينة الحسيمة في منطقة الريف في شمال المغرب، التي تشهد منذ أشهر عدة حركة احتجاج شعبية، وفق ما ذكرت مصادر متطابقة.
وتجمع الالاف في وقت متأخر من بعد الظهر في وسط المدينة وفقاً لما أظهرته صور تم بثها على شبكات التواصل الاجتماعي، هاتفين “عاش الريف ولا عاش من يخونه”، ومنددين بـ”فساد” الدولة.
وكُتب على احدى اللافتات “هل انتم حكومة ام عصابة؟”.
وحمل بعض المتظاهرين اعلاما امازيغية. وسار المتظاهرون داخل المدينة قبل ان يتجمعوا مجددا في الساحة الرئيسية حيث تحدث ناصر زفزافي الذي يقود الحركة الاحتجاجية.
وندد الزفزافي بـ”فساد” الحكومة والسياسيين المحليين وبـ”المافيات” المحلية و”الروح القمعية” للدولة واجهزة استخباراتها التي “لا تزال تتحكم بمؤسسات الدولة”، وبـ”الحضور القوي” لكل اطياف الاجهزة الامنية من درك وشرطة وعسكر. كما ندد بـ”تهميش” المنطقة وبالحكومة الاسلامية الجديدة.
وقال الزفزافي بأن هناك جهات تحاول تصفية حساباتها البينية على حساب الحراك الريفي.
وبلغ عدد المتظاهرين زهاء خمسة الاف نصفهم من القاصرين، وجاءت غالبيتهم من خارج المدينة او الاقليم، بحسب السلطات المحلية.
هذا، ويشهد اقليم الحسيمة في منطقة الريف تظاهرات منذ وفاة بائع سمك نهاية تشرين الاول 2016 داخل شاحنة

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.