وثائق امريكية تكشف تمويلات الجزائر السخية للبوليساريو

أفرجت وكالة الاستخبارات الأمريكية عن مجموعة من الوثائق التي كانت تدخل ضمن خانة السرية والتي كشفت عن معطيات مثيرة بشأن تجهيز الجزائر لمرتزقة البوليساريو عسكريا بغية دفعهم لمواجهة المغرب.

وحسب يومية المساء في عددها الجديد، فإن الجزائر أمدت البوليساريو بأسلحة متطورة، خلال سنوات الثمانينيات إبان المواجهة المسلحة مع المغرب، كما قدم الجيش الجزائري مساعدات تقنية كبيرة وسهر كبار الجنرالات بأنفسهم على تمكين مسلحي الجبهة من التعامل مع التقنيات الحربية المتطورة وقدمت الجزائر إلى الجبهة رادارات متطورة قادرة على رصد مقاتلات الجيش المغربي بدقة عالية.

هذا ولازالت كل المعطيات الميدانية تؤكد أن جنرالات الجزائر مستمرون في دفع فاتورة تسليح الجبهة الانفصالية بأموال الشعب الجزائري الذي فاته قطار التنمية بسنوات.
من جهة اخرى ،يبدو أن مساعي “البوليساريو” في عرقلة طريق الفوسفاط المغربي باءت بالفشل، حيث قررت السلطات البنامية السماح لسفينة مغربية محملة بالفوسفاط بمواصلة طريقها نحو كندا.

و قالت صحيفة الأحداث المغربية أن السفينة المحملة بالفوسفاط المغربي «أولترا إنوفاسيون»، غادرت بنما وهي في اتجاه ميناء «فانكوفر»،الذي من المرتقب أن تصل إليه الباخرة التي مع فاتح شهر يونيو القادم.

و اعتبر مصدر الصحيفة أن قرار السلطات البنمية السماح للباخرة بمواصلة طريقها،سبب فشلا ذريعا لمحاولات البوليساريو، تحويل قضية الوحدة الترابية للمغرب عن مسارها السياسي والمعترف به دوليا والذي يشرف عليه مجلس الأمن.

كما صرحت السفيرة المفوضة فوق العادة لبنما بالرباط غلوريا يونغ، أن حادث احتجاز الباخرة المغربية بالمياه البنامية لن يؤثر على العلاقات بين المغرب وبناما، معتبرة بأن الاحتجاز لا يعبر عن أية حمولة سياسية.

وأوضحت السفيرة في لقاء عقدته نهاية الأسبوع الماضي بالرباط حول العرض السياحي لبلادها، أن بناما تحتجز حولي 25 باخرة يوميا بسبب مشكل ما، ولا يتم تدويل الخبر، كما حدث مع الباخرة المحملة بالفوسفاط المغربي، لأن البوليساريو تقوم بنشر هذه الأخبار، لانتهازها لأجل الترويج لأطروحتها، وهو الأمر الذي تنبهت إليه باناما تضيف السفيرة.

كما شددت السفيرة على أن الحادث لا علاقة له بحكومة بانما ولا بالسلطات البحرية البانمية، كما قد تروج لذلك البوليساريو، مشددة على أن علاقات بلادها مع المغرب في أحسن الأحوال.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button