هل يعترف المغرب بحكومة القبائل؟

 اعلن الكونغرس العالمي الامازيغي عن تضامنه مع رئيس حكومة القبائل فرحات مهني بعد الهجوم والتهديدات التي تستهدفه من اطراف جزائرية نافذة،على رأسهم مستشار الرئيس بوتفليقة، أويحيى  الذي تهم  فرحات مهني بأنه يريد تدمير الجزائر،  ودعا إنّ  99 بالمائة من الجزائريّين أوفياء لبيان أول نوفمبر باستثناء أقلية،  ووصف مهني “بابن الشهيد الذي يذهب لليهود لبيع البلاد “.

وقال أويحيى “بأنّ هدف مهني يتجاوز مطلب الحكم الذاتي في منطقة القبائل، ويندرج في إطار مشروع لتدمير الجزائر . وأكد أنّ الجزائر كانت في القائمة وستبقى ، وهو يشير إلى قائمة الدول التي عرفت  الربيع العربي ، واستشهد بما حصل في ليبيا وكذا سوريا التي  تدفع اليوم ثمنا باهظا بالدم نتيجة عدم الاستقرار” .

  وكان فرحات مهني الرئيس المؤقت لحكومة منطقة القبائل، قد فاجأ  السلطات الجزائرية بعد رفع علم القبائل الأحد 11 أكتوبر 2015، أمام مقر الأمم المتحدة، معبرا عن رغبة “شعب القبايل” في التحرر من قبضة العسكر الجزائري.

ووصف فرحات مْهَنّي  في ندوة بأوكرانيا كُلا من المغرب وتونس بالنموذجين الأكثر أمنا بالمنطقة التي تعرف اضطرابات أمنية خطيرة،  واضاف  “أن الجزائر التي أصيبت بهستيريا مرضية، تتاجر بأمن دول المنطقة وتخلق تهديدات أمنية من خلال محاولاتها للتدخل في الشؤون الداخلية للبلدين الجارين المغرب وتونس”,

ويطالب الرئيس مْهني باستقلال منطقة القبايل التي تعيش على وقع الاحتجاجات التي تقابلها السلطات الجزائرية بانتهاكات وحشية لحقوق الإنسان، كان أخرها تظاهر المئات بمدينة تيزي وزو عاصمة منطقة القبائل ، احتجاجا على إجراءات سياسة التقشف التي أقرتها حكومة رئيس الوزراء عبد المالك سلال على خلفية تراجع أسعار النفط. ورفع المتظاهرون شعارات ترفض إلغاء مشاريع التنمية بولاية تيزي وزو وأخرى سياسية معارضة للسلطة. وانتقد المتظاهرون سياسات رجال الحكم الذين يريدون اليوم من الشعب أن يتقاسم معهم تبعات أزمة انهيار أسعار النفط بعدما أخفقوا في النهوض بالبلاد رغم البحبوحة المالية التي كانت تتوفر عليها”.

 وكان المغرب قد رد مؤخرا على انتقادات ممثل الجزائر في الامم المتحدة بشأن حقوق الانسان في الصحراء، بدعوة الجزائر الى احترام حقوق سكان منطقة القبائل، الامر الذي شجع المؤيدين لحكومة مهني الى مطالبة المغرب بالاعتراف بحكومة القبائل المؤقتة, وتساءل مواطن من تيزوي اوزو”هل سيكون المغرب اذن اول بلد يعترف بجمهورية القبايل ، ويقوم باستضافة سفارتها ، طالما ان الجزائر فعلت نفس الشيء مع ” الجمهورية الصحراوية الوهمية ” ؟  طبعا  المنطق الجيوستراتيجي  والمناورة السياسية  تفرض ذلك بالفعل على المغرب  …وهي الفرصة التي لا ينبغي عليه ان يضيعها كما ضيع من قبل العديد من الفرص  التي لو عرفت ديبلوماسية المملكة كيف تستغلها لكانت قد حسمت قضية الصحراء المغربية منذ زمان …اما اذا بقي المغرب يردد لغة الخشب  التي تقول لا ينبغي بلقنة المغرب العربي فانه سيخسر فرصة ذهبية لا تعوض …لا لشيء الا لأن الجزائر حفرت حفرة  لكنها كانت اول من سيسقط فيها  وقد قال تعالى ” يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ” صدق الله العظيم “,

 من جهاتها استنفرت السلطة الجزائرية كتابها وصحفييها للربط بين تطلعات مهني وعلاقته باسرائيل من ذلك ما كتبه صحفي جزائري في جريدة العربي الجديد”يُعد المغني فرحات مهني حصان طروادة إسرائيليا بامتياز، يزورهم باستمرار، يمولون مشاريعه، ويدفعونه إلى المطالبة باستقلال منطقة القبائل الجزائرية”,

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button