إلياس “ميميس ن” امنوذ كان أقوى من رئيس الجهة

وجه إلياس العماري شكره وتقديره إلى الحكومة وضمنها إلى الوزراء الذين استجابوا بالحضور إلى المناظرة الوطنية حول الأوضاع بالحسيمة، وكذا إلى أصحاب المبادرة حيث جزء منهم حاضر اليوم، وأيضا لأصحاب المبادرات الشجاعة في معرفة ما يحدث واقتراح حلول عملية لتجاوز ما حدث وما يحدث الآن، وما سيحدث غدا ليس في الحسيمة فقط ولكن في باقي المناطق الأخرى.
كما حيى العماري بنفس المناسبة الحاضرين من النشطاء بالاحتجاجات ومن حضر من أفراد عائلات المعتقلين، وهيئات الدفاع، نفس الشكر والتقدير نال أيضا نصيبا منه حتى من له مؤاخذة، موقف ممن له موقف من هذا اللقاء، لأن قوتنا كمغاربة هي أننا لسنا على صوت ورأي واحد، فذلك لا يحل المشكل، فكل مواقف تصب في عدم التكرار.
إلى ذلك سجل العماري كون المبادرة تؤسس اليوم لطريقة جديدة، وهي كيفية خلق آلية للتعامل مع كل إشكالية مستجدة تطرح على صعيد الجهة.
وأضاف المتحدث بالقول: “إلياس ليس هو الرئيس، لم أستطع أن أعيش انفصاما في شخصيتي، إلياس ابن امنوذ كان أقوى من رئيس الجهة، ولم يقدر أن يصمد أمام رئيس الجهة لأني لم أحتكم إلى القانون وأنا مستعد للمحاسبة”. وعرج العماري على إالمآسي التي تعيشها الحسيمة خلقت بداخله تناقضا خطيرا، فأحد أقرب الناس في عائلته موجود بالسجن، ونفس الشيء بالنسبة لرجل أمن من عائلته موجود في المستشفى، فكان أن غلب إلياس ابن امنوذ إلياس رئيس الجهة.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تحقق أيضا
Close
Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.