خبيرة تونسية في مجال الارهاب: داعش تنتظر للانقضاض علينا

قالت السيدة بدرة قعلول، مديرة المركز الدولي للدراسات الإستراتيجية الأمنية والعسكرية: إن الخطر الذي يتربص بالتونسيين يتجاوز اليقظة الأمنية ليصل إلى نطاق إقليمي كبير جدا لأن هناك إعادة نشر للمجموعات المسلحة في شمال إفريقيا بعد التسوية السورية وعودة المقاتلين المسلحين التونسيين من سوريا وليبيا، وهذا خطر كبيرا جدا، اليوم مطار معيتيقة ومطار طرابلس يستقبل المسلحين وهناك قوائم تحضر في تركيا من التونسيين في القنصلية التونسية على أساس أنهم مغرر بهم ولم يدخلوا سوريا للقتال وغير ذلك، فهذه العملية خطيرة جدا في حق أمن تونس وربما سنشهد أياما صعبة جدا في الأشهر القادمة بعد التسوية في الشرق الأوسط وإعادة نشر التنظيمات المسلحة على مستوى شمال إفريقيا.

وقالت إن عناصر داعش ينتظرون اللحظة المناسبة للانقضاض على تونس ونعلم جيدا أن تونس لها قرابة 8 آلاف مقاتل في سوريا تخيل لو عاد هؤلاء مع الخلايا المترصدة وضعف أجهزة الدولة والمؤسسات، والهشاشة الاقتصادية والاضطراب الاجتماعي الكبير والأرضية المهيأة، وعندما نرى الجنوب التونسي مهيأ فكريا لداعش فإننا لا نستبعد الخطر الكبير على تونس..

وتضيف بدرة قعلول قائلة: صحيح أن هناك يقظة من قبل الأمن التونسي خاصة على الحدود الليبية، لكنه لا يملك قوائم وأسماء المسلحين الذين كانوا في سوريا وهنا المشكلة فهل هناك دليل على أن كل ما يدخل للتراب التونسي، هناك خلايا متربصة وشبكات تسفير، وشبكات تنتظر اللحظة المناسبة للانقضاض، ويزعجني ويخيفني كثيرا هدوؤهم، لأن ذلك يشير إلى أنهم يخططون لشيء ما تأكد، وزاد من ذلك أننا لا نعرف من كان يحمل السلاح في سوريا، ومن كان يخطط ومن كان يقدم اللوجستي، حتى الذين عادوا وبعد اجتهاد أمني كبير برأهم القضاء وهم طليقون في الطبيعة، وهذا يشكل خطرا كبيرا في تونس.

 

 

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.