أدوية منتهية الصلاحية بالمركز الإستشفائي الجامعي بمراكش

خلفت واقعة الأدوية المنتهية الصلاحية بالمركز الإستشفائي محمد السادس بمراكش استياء عارما في أوساط العاملين بنفس المركز،حيث تم التوصل بها من الصيدلية المركزية

وبحسب مصادر مطلعةعليمة، فإن الأدوية التي تم الإفراج عنها بعد انتهاء صلاحياتها لمدد تراوحت بين شهرين و ثلاثة أشهر، طالما نفى المسؤولون بالصيدلية المركزية توفرها ونفاذ مخزونها حينما يتم طلبها من أجل تقديمها للمرضى.

وفي هذا الصدد، أكد مسؤول أن حقيقة الأمر تتجلى في كون بعض الأدوية انتهت صلاحياتها شهر غشت المنصرم، مضيفا بأن إدارة المستشفى سبق لها أن وجهت مذكرة لجميع الممرضين الرئيسيين بالمركز لحثهم على الإنتباه لعدم توزيع أدوية منتهية الصلاحية على المرضى، والعمل على إرجاعها للصيدلية الرئيسية لإتلافها والتخلص منها.

وأكد ذات المسؤول أن الممرضين الرئسيين بالمصالح الإستشفائية للمركز من يتحملون مسؤولية توزيع اي دواء منتهية صلاحيته.

وأشار ذات المسؤول إلى أن الصيدلية الرئيسية للمركز الإستشفائي الجامعي يشرف عليها 12 طبيبا صيدليا، وتعمل بنظام معلوماتي حديث تخول مراقبة توزيع الأدوية ومدة صلاحيتها، مضيفا بأن مصالح الوزارة تخصص ميزانية كبيرة لهذا القطاع الحيوي .

هذا وسبق للمكتب الفيدرالي المطالبة بضرورة إيفاد لجنة من المفتشية العامة لوزارتي الصحة والمالية للتحقيق فيما أسماه الخروقات المالية للمركز في ظل “التسيير العشوائي” خصوصا أن الميزانية السنوية للأدوية بهذا المركز تتجاوز العشرين مليار سنتيم.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك