فعاليات أمازيغية تعلق على منع مسيرة 20 يوليوز

تباينت الأراء بين الفعاليات الامازيغية، بعد قرار السلطات المحلية منع مسيرة 20 يوليوز، والتي دعت اليها تنسيقيات داعمة لحراك الريف عب مواقع التواصل الاجتماعي، فينما اعتبر ” ب . ا” قرار السلطات هو نوعا من التخبط ،الذي اصبح يميز البيانات المتتالية للسلطة ،متسائلا:هل المسيرات السابقة كانت قد حصلت على ترخيص ؟
هل من دعا الى المسيرات السابقة يملك الصفة القانونية؟
وأضاف بأنه كان على من اصدر البلاغ بالمنع التقيد بنوع من البصيرة لتفادي الأسوء لان تنظيم المسيرة كان سيجنب الجميع المواجهة، لكن المنع هو من سيتسبب في المواجهة و تعكير الأجواء.
وقال الناشط الامازيغي ، ان ليس هناك جهة منظمة للمسيرة، معتبرا بأن الشعب هو من ينظم المسيرة لا لشئ حسب ذات الناشط ،الا لكون الامر تجاوز الاطارات ، حيث انهارات الأحزاب والجمعيات وأصبحت الدولة في مواجهة مباشرة مع الشعب.
بالتالب فإن من اصدر قرار المنع لا يتمتع بالحنكة السياسية و ينم عن نوع من الغباء و كان عليهم تفادي المواجهة مع الشعب ،” ب، أ”
ويرى بأن الدولة كان عليها ، ان تتحاورت مع الحراك في العام الماضي للتوصل للحل بأقل الخسائر و ضمان تهدئة لسنوات طويلة، اما الان حتى و ان استطاعت الدولة اخماد الحراك لن يكون سوى لفترة و سيعود الاحتجاج.
بناصر ازداي عضو المجلس الإداري للمعهد الملكي للثقافة الامازيغية والفاعلية الامازيغية يرى “…. من بين أمور حيوية أخرى ، عش دائما من أجل قضية ، بهذه الطريقة حياتك سيكون لها معنى …
أنا أعيش ، من أجل تعزيز اللغة والثقافة الأمازيغيتين …
من الممكن ، ونحن نخاطر في المد والجزر ، بفقد طعم الحياة على الإطلاق ، ولكن لا نفقد طعم الحياة من أجل قضية …
يجب المضي قدما والدفاع عن قضيته والعدالة الاجتماعية، هذا ما يجعلني اهتم بما يقع الحسيمة، وبهذه المناسبة أدين حظر مسيرة 20 يوليوز”.

اما عبد النبي الشراط ،الكاتب صحفي ومدير المركز المغربي للتطوير والتدريب فيشكك في صدور بلاغ يمنع التظاهرة، أما إذا صح ما نسب لعمالة الحسيمة، فانه يرى ان السلطات لجأت لظهير 58 متأخرة والذي لم تلجأ إليه في اوقات سابقة ولم تستخدم الدولة برمتها هذا الحق الظهيري خلال حراك 20 فبراير .
ويقول بأن أجهزة الدولة بدات تتذرع بدورها بقوانين لا تطبقها إلا حين تريد..
ويخلص في الأخير الى القول “لكنني من جهة اخرى ورغم مؤاخذتي على قراءة السلطة لهذا الظهير فإنني شخصيا لا ارى سببا لتنظيم هذه المظاهرة..”

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.