لقاءات فرنسية جزائرية حول تطبيق اتفاق السلام في مالي

صرح الناطق الرسمي لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية عبدالعزيز بن على شريف ، الأربعاء، ان دورة جديدة من المشاورات الثنائية «الجزائرية / الفرنسية»،  بدأت حول مدى تقدم مسار تطبيق اتفاق السلم والمصالحة الوطنية بمالي المنبثق عن مسار الجزائر، وكذلك الأوضاع بمنطقة الساحل.

وأضاف أنه تم إجراء محادثات معمقة حول مجموعة كبيرة من القضايا المتعلقة، لا سيما بالتطورات الأخيرة الحاصلة بشمال مالي خاصة تصاعد التوترات ما بين المجموعات التي تؤثر سلبا على تطبيق الاتفاق».

وأوضح «الشريف»، أن الطرفين قد عبرا بهذه المناسبة عن «ارتياحهما لنوعية التبادلات التي اتسمت بتطابق في وجهات النظر حول المشاكل المطروحة وكذا السبل والطرق المناسبة لإيجاد حلول ملائمة لها».

وأضاف أن الجانبين قد اتفقا على مواصلة هذه المشاورات المفيدة والبناءة وتعزيزها باتصالات ولقاءات هدفها الأساسي يتمثل في مساعدة مالي وبلدان جوار الساحل على إرساء الأسس لسلام واستقرار دائمين.

للاشارة فإن خلافا جزائريا فرنسيا، قد طفى على السطح اثر تقرير فرنسي يتهم الجزائر بالإزدواجية في المواقف وبعدم الالتزام فيما يخص التعاون في مجال القضاء على” الارهاب” في الساحل.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك