ألمانيا تعترف بخسارة مروحية في شمال مالي

أعلنت القوات المسلحة الألمانية أن مروحية عسكرية تابعة للجيش الألماني كانت تقل عنصرين من بعثة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة، تحطمت شمال جمهورية مالي.

وذكرت مجلة “شبيغل أون لاين” أن مصير العنصرين لا يزال مجهولا حتى الآن، ولم تعرف بعد كذلك أسباب سقوط وتحطم الطائرة .

وأشارت المجلة إلى أن فرق الإنقاذ توجهت إلى مكان الحادث.

هذا وألغت وزيرة الدفاع الالمانية أورسولا فون دير ليان، بسبب الحاد، كافة الفعاليات التي كانت مقررة يوم الاربعاء في ولاية بافاريا.

تجدر الإشارة إلى أن بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما، MINUSMA) هي عملية حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في مالي ويبلغ عدد عناصرها العاملين في هذه الجمهورية 12640 شخصا وهي مزودة بالمروحيات القتالية من عدة دول.
من جهة اخرى،استبعد ضابط بالجيش الألماني وجود قوى خارجية متورطة في سقوط طائرة هليكوبتر عسكرية في مالي يوم الأربعاء أسفر عن مقتل اثنين من قوات حفظ السلام الألمانية المشاركة في بعثة الأمم المتحدة هناك.

وقال نائب الأدميرال يواكيم روهله نائب المفتش العام بالقوات المسلحة للصحفيين “لا يزال سبب السقوط مفتوحا تماما. لا توجد أدلة في هذه المرحلة لأي عوامل خارجية”.

وأضاف أن محققين من الجيش الألماني سيتوجهون إلى موقع الحادث غدا الخميس للبحث عن مسجل بيانات الهليكوبتر.

وسقطت الطائرة وهي من طراز تايجر في حوالي الساعة 1220 بتوقيت جرينتش على بعد حوالي 70 كيلومترا إلى الشمال من جاو واحترقت تماما مما حال دون نجاة أحد. وأبلغت طائرة هليكوبتر ثانية تابعة لبعثة الأمم المتحدة عن حادث السقوط.

وقال روهله إن جميع الرحلات الروتينية للطائرات الهليكوبتر من طراز تايجر ستعلق إلى أجل غير مسمى.

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين في مؤتمر صحفي “تأكدنا الآن أن جنديين قدما روحيهما في خدمة بلادنا”.

ت

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button