البرلمان العربي يشيد بمواقف المغرب اتجاه القدس الشريف

أشاد المشاركون في المؤتمر الخامس والعشرين الطارئ للاتحاد البرلماني العربي، الذي انعقد يوم أمس الخميس (27 يوليوز)، في الرباط، بمواقف الملك محمد السادس اتجاه القدس الشريف.
وثمن رؤساء البرلمانات العربية وممثلوهم ما يقوم به الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، من جهود دولية دفاعا عن القدس الشريف وصيانة معالمها ومآثرها والحفاظ على طابعها العربي ودعم صمود أهلها، وتجويد عدد من الخدمات المقدمة لهم في مجال التعليم، وترميم المآثر والتكفل الاجتماعي من خلال صندوق بيت مال القدس.
كما عبر البرلمانيون العرب، في البيان الختامي الصادر عن الدورة، عن “تقديرهم وشكرهم للمملكة المغربية، ملكا وشعبا وبرلمانا وحكومة على استضافة هذه الدورة الطارئة للاتحاد،وتوفير كل أسباب النجاح لها”، وهو وهو ما يؤكد “الدور الثابت والمركزي للمملكة التي يرأس عاهلها الملك محمد السادس لجنة القدس في الدفاع عن المدينة المقدسة ودعم صمود أهلها”.
كما عبر البرلمانيون عن “رفضهم وادانتهم بشدة لكل الإجراءات الإسرائيلية لتغيير معالم المدينة وطمس هويتها العربية الإسلامية والمسيحية، ومصادرة أملاك الفلسطينيين من بيوت وحارات ومزارع ورموز تاريخية و عمرانية ومعالم جغرافية”، مطالبين الأمم المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) ب”تحمل مسؤوليتها كاملة في حماية الإرث العمراني والمعالم الأثرية والتاريخية في فلسطين، وفي مقدمتها المسجد الأقصى من عمليات تغيير هويتها، أو تدميرها، وإعمال المواثيق والاتفاقيات الدولية بحماية التراث الإنساني في أزمنة الاحتلال والحرب وخصوصا اتفاقيات جنيف لعام 1949 وبروتوكوليها الإضافيين في الشق المتعلق بحماية الآثار التاريخية والثقافية والدينية”.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.