وزارة الصحة تسعى لإحداث هيئة تدبيرية مستقلة لنظام “راميد” وبلورة نظام معلوماتي

كشف وزير الصحة الحسين الوردي إن وزارته تعتزم على بناء مركز للطب الاجتماعي  مكان “بويا عمر”، وبناء 4 مستشفيات جهوية متخصصة في الأمراض العقلية والنفسية بأكادير وقلعة السراغنة والقنيطرة ومكناس بطاقة إيوائية تصل 120 سريرا لكل واحد، بالاضافة الى إحداث 11 مصلحة مندمجة للصحة النفسية والعقلية بالمستشفيات الإقليمية.

الوردي، ذكر خلال تقديمه لمشروع قانون المالية ل2016، أثناء اجتماع لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب أول أمس، أنه سيم توسيع نطاق التغطية الصحية لتشمل طلبة التعليم العالي العام والخاص ومتدربي التكوين المهني الذين يتوفرون على شهادة البكالوريا، مشيرا الى أن الوزارة ستعمل على مواصلة مجهودها من أجل إحداث هيئة تدبيرية مستقلة لنظام “راميد” وبلورة نظام معلوماتي مندمج ولاممركز بتعاون مع وزارة الداخلية والوكالة الوطنية للتأمين الصحي.

وأضاف الوزير أنه سيتم بموجب مشروع قانون المالية لسنة 2016، اقتناء 50 سيارة إسعاف جديدة لفائدة هذه المناطق، وبناء 258 سكن وظيفي لفائدة الأطباء والممرضين والمولدات، كما سيتم بناء عدة مستوصفات قروية جديدة بهذه المناطق الوعرة، وكذا  تشغيل 45 مؤسسة صحية مغلقة.

كما أشار الوردي الى أن الوزارة ستعمل على تصنيع دواء جديد ضد فيروس التهاب الكبد C، مما سيتيح تخفيض ثمنه من مليون درهم حاليا إلى 3000 درهم، حيث سيتم إدراجه ضمن لائحة الأدوية التي ترجع مصاريفها، مما سيخفف العبء عن 625 الفا من المغاربة مصابون بهذا الداء.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.