محكمة دولية تحكم على الطارقي الفقي بدفع ما يقارب ثلاثة ملايين يورو

يبدو وأنه خبر هزلي،حكمت المحكمة الجنائية الدولية على  احمد الفقي المهدي بدفع مليونين وسبعمئة ألف يورو كتعويضات عن تدمير أضرحة في تمبكتو شمال مالي عام 2012.وأعلن القاضي  خلال النطق بالحكم “إن المحكمة تأمر بدفع تعويضات شخصية وجماعية ورمزية لاهالي تمبكتو، إقراراً بأن تدمير المباني المحمية سبب معاناة للماليين وللمجتمع الدولي، وتعتبر المهدي مسؤولاً عن الاضرار التي تبلغ قيمتها نحو ثلاثة ملايين يورو”.

وكان المهدي قد أقر بتدميره اضرحة ومعالم ثقافية مدرجة على لائحة التراث العالمي بمدينة تمبكتو في مالي، واعترف بالتهم الموجهة إليه، وطلب العضو في جماعة أنصار الدين القريبة من تنظيم القاعدة، الصفح عنه وقال للماليين إنه ابنهم وضل طريقه.

المحكمة اتهمت الفقي المهدي الذي ينتمي إلى الطوارق بقيادة هجمات بشكل متعمد على 9 أضرحة في تمبكتو وعلى بابا مسجد سيدي يحيى في صيف 2012.

المحكمة  الدولية لم تقل لنا كيف يمكن للمهدي الفقير والمنحدر من  قبائل فقيرة  أغلب افردها لا يملكون قوت يومهم، دفع التعويضات لأهل تنبكتو.

كان على المحكمة ان تحكم على أولئك الذي سرقوا شعب الازواد وتركوه عرضة للموت جوعا ……. هزل مضحك مبكي

احمد الفقي هذا المعلم الطارقي الفقير المنحدر من تنبكتو، اصبح من اشهر مشاهير العالم.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك