بنستيتو: الحسن الثاني خطط للمسيرة الخضراء في سرية تامة

و.م.ع

تمثل الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء، التي يحتفل بها المغرب هذه الأيام، مناسبة للعديد من الصحفيين والإعلاميين الذين واكبوا هذا الحدث الهام وعاشوا لحظاته القوية وإكراهات العمل المرتبطة بتغطية أطواره ومستجداته، في وقت لم تكن ثورة تكنولوجيا الاعلام والاتصال بمفهومها الحالي قد ظهرت بعد، للنبش في الذاكرة واستحضار بعض ما ميز هذا الحدث التاريخي، خاصة على المستوى الإعلامي.

 

الصحافي علي بنستيتو، أحد قيدومي صحفيي وكالة المغرب العربي للأنباء، وواحد من أبرز الوجوه الإعلامية المغربية، التي غطت هذا الحدث، وساهمت في نقل تفاصيله لحظة بلحظة للعالم أجمع، يستعيد في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أهم لحظات هذا الحدث والتي ظلت محفورة في ذاكرته رغم توالي أربعة عقود من الزمن.

 

يتذكر الأستاذ بن ستيتو، كيف أن الملك الراحل الحسن الثاني فاجأ العالم أجمع بالدعوة لتنظيم المسيرة، في وقت تكاثرت فيه التكهنات داخل الأوساط السياسية والاعلامية بشأن مستقبل قضية الأقاليم الجنوبية.

 

بدأت الامور مع مطلع شهر أكتوبر من سنة 1975، يقول الإعلامي علي بن ستيتو، وهو ما يزال حينها يشق مشواره المهني بقسم التحرير المركزي بوكالة المغرب العربي للأنباء، حيث كانت قصاصات وكالات الأنباء الدولية ووسائل إعلام عالمية تتناقل أخبارا وتحليلات وتكهنات بشأن كواليس الأنشطة والتحركات الدبلوماسية التي كانت تشهدها المملكة في تلك الفترة وتصريحات المسؤولين المغاربة حول عزم المغرب استرجاع صحرائه ومطالبته الجارة إسبانيا بالجلوس على طاولة الحوار للتفاوض حول هذا الملف.

 

وفي خضم تساؤلات الأوساط السياسية والإعلامية حول ماذا يهيئ المغرب للمرحلة المقبلة، يقول الأستاذ بنستيتو، « جاءت الاشارة لوسائل الاعلام العمومية، ومن بينها وكالة المغرب العربي للأنباء، لينتقل ممثلوها إلى مدينة مراكش يوم 16 أكتوبر استعدادا للإعلان عن حدث هام دون أن يعلم أحد طبيعة هذا الحدث أو فحواه ».

 

وتابع أنه في يوم 16 أكتوبر وجه الملك الراحل الحسن الثاني خطابا إلى الامة، أعلن فيه عن تنظيم مسيرة سلمية صوب الصحراء، وهو الاعلان الذي شكل مفاجأة بالنسبة للملاحظين والمتتبعين لتطورات الخلاف القائم بين الرباط ومدريد حول هذا الملف، فيما لقيت هذه الدعوة تأييدا شعبيا تلقائيا من مختلف طبقات الشعب المغربي وحساسياته السياسية والفكرية، ومثلت في الآن ذاته مادة دسمة لوسائل الاعلام الرسمية والحزبية، والصحافة الدولية تعليقا وتحليلا.

 

« من هنا بدأت مرحلة جديدة للتحضير الرسمي، بعد التحضير الذي أحيط بالكتمان التام للمسيرة الخضراء، وكان من المقرر في البداية أن تنطلق في 26 أكتوبر 1975 لتؤجل إلى 6 نونبر قصد إتاحة الفرصة لإنضاج المفاوضات مع مدريد التي كانت تعيش مرحلة صعبة تمثلت في التحضير لانتقال الحكم من الجنرال فرانكو الذي كان على سرير الموت، إلى الملك خوان كارلوس » يضيف الإعلامي المغربي.

 

وحسب الأستاذ بنستيتو، اعتبرت المسيرة الخضراء « وسيلة ضغط خلاقة » دفعت إسبانيا إلى الجلوس إلى طاولة المفاوضات، غيرها أنها، في الوقت ذاته، برأيه « دفعت بالجارة الجزائر لأن تجعل من عداء المغرب ومعاكسته في مساعيه وتحركاته المشروعة لاسترجاع الصحراء، من الثوابت التي أصيحت تقوم عليها عقيدتها الدبلوماسية والسياسية والعسكرية.

 

ويتذكر المتحدث هذا التغيير السريع في موقف الجزائر، وهو الشاهد على إعلان رئيسها آنذاك هواري بومدين رسميا أمام القمة العربية بالرباط (أكتوبر 1974)، بأن الجزائر لا مطمع لها في الصحراء، وأنها تساند المغرب وموريتانيا لاسترجاع هذه الأراضي، وكذا تصريح عبد العزيز بوتفليقة، الذي كان آنذاك وزيرا لخارجية الجزائر، بمناسبة زيارته للمغرب واستقباله من طرف الملك الراحل الحسن الثاني، حيث قال في جواب على سؤال وجه له أمام وزير الخارجية المغربي أحمد العراقي الذي حضر لتوديعه بمطار الرباط – سلا، حول موقف بلاده من قضية الصحراء : « أود أن أؤكد بهذه المناسبة أن الجزائر لا ناقة لها ولا جمل في الصحراء ».

 

ويستحضر الإعلامي المغربي كيف أن وكالة المغرب العربي للأنباء، التي كانت حديثة الانتقال من القطاع الخاص لتصبح مؤسسة عمومية، عبأت كل طاقاتها البشرية والفنية المتواضعة التي تتوفر عليها في تلك الفترة الانتقالية، « فكان العمل متواصلا ليل نهار بدون انقطاع لتزويد الصحف ووسائل الاعلام الوطنية والأجنبية ووكالات الأنباء الدولية والعربية بأخبار وتطورات التحضير للمسيرة الخضراء ».

 

وفي هذا الاطار، يضيف « أقامت الوكالة مركزين صحفيين مجهزين بكل وسائل الاتصال والاستقبال، الأول في مراكش والآخر في أكادير، وزودتهما بطواقم صحفية وتقنية لتغطية الأنشطة الملكية والتحركات الدبلوماسية المكثفة التي حفلت بها تلك الفترة ».

 

ولهذا الغرض « انتدبت الوكالة صحفيين ومراسلين في مختلف الأقاليم والعمالات لمتابعة وتغطية الاستعدادات الجارية. ولدى انطلاق قوافل المتطوعين في اتجاه الجنوب ابتداء من 23 أكتوبر من مختلف المناطق، كان صحفيو الوكالة في قلب الحدث لتزويد التحرير المركزي بكل الأخبار والأنشطة التي تهم هذه القوافل والجموع البشرية المتدفقة، المكونة من 350 ألف نسمة، من النساء والرجال والشبان والكهول والأطفال، ممثلة لكل فئات المجتمع المغربي.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close