دورية لسعد الدين العثماني تشدد على ضرورى توطيد الحكامة الامنية

كشفت مصادر حكومية ان الوزراء شرعوا في تنزيل دورية تطالبهم بتمكين الادارة من الموارد البشرية والمادية اللازمة لأداء مهامها على الوجه المطلوب وذلك لمواجهة تهديدات وشيكة للحدود المغربية حملتها التحقيقات الجارية في إسبانيا بعد هجمات برشلونة.

 

وذكرت يومية “الصباح” في عددها ليوم الإثنين 21 غشت ، أن دورية سعد الدين العثماني تشدد على ضرورة العمل على توطيد الحكامة الأمنية وتنسيق تدخلاتها لضمان أمن الوطن والمواطنين، وذلك تفاعلا مع خطاب العرش، الذي سجل فيه الملك أن القوات العمومية وجدت نفسها وجها لوجه مع السكان نتيجة عدم قيام الاحزاب بواجبها، وأشاد بعمل الأجهزة بعناصرها الذين يقدمون تضحيات كبيرة وبالتزام المغرب بتطييق القانون واحترام المؤسسات وضمان أمن المواطنين وصيانة ممتلكاتهم.

  وشددت رئاسة الحكومة على ضرورة مواصلة إصلاح الادارة وجعلها في خدمة المواطن والمقاولة مع التطبيق الصارم لربط مبدأ المسؤولية بالمحاسبة ومعاقبة المسؤولين الذين يتسببون في تعطيل مصالح المواطنين، وتبسيط المساطر وتعميم الإدارة الرقمية واعتماد التدبير اللامتمركز للموارد المالية والبشرية.

وحسب “الصباح” فقد حذرت دورية تحليلية للمعهد الأمريكي للدراسات الأمنية والسياسية من أن مخططات شبكة التجنيد تراهن على تراخي الأجهزة الأمنية المغربية، في حين تضع المغرب ضمن مرمى نيرانها من خلال تركيز دعاية الجهاديين على منطقة الريف عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتجمع التقارير المخابراتية أن الهزائم القاسية التي تلقاها تنظيم “داعش” الإرهابي في العراق وسوريا جعلت من شمال إفريقيا ملجأ عبر ليبيا وتونس وأن تنظيم الدولة الإسلامية بصدد فتح جبهة جديدة لأعماله الإرهابية وذلك بالتسلل إلى الجزائر والمغرب بدعم من مافيا المخدرات والهجرة السرية، وأن إعادة انتشار “داعش” بشمال إفريقيا باتت مسألة وقت فقط.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.