السعيد يرث حكم الجزائر

بدأ شقيق الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة ومستشاره الخاص السعيد أولى خطوات التوريث الذي لا يزال أمرا مرفوضا غالبية الشعب الجزائري.

فقد بادرت إحدى الجمعيات الرياضية بمدينة وهران، لتنظيم دورة كروية بين الأحياء قبل أن يقوم بعض لاعبيها بارتداء قميص رياضي يحمل صورة السعيد بوتفليقة وكتب أسفلها : “بوتفليقة مفخرة الجزائر” لتكريم من بات يعرف حاليا بأنه أقوى رجل في البلاد.

وشكلت المبادرة التي لم يحضرها المكرم صدمة لدى الجزائريين الذين بدأ الشك يتسلل إليهم بقرب تولي السعيد خلافة شقيقه في واحدة من السيناريوهات التي لا يتمنوا رؤيتها.

وقال المدعو حسام الدين الياسم في تعليق على الصور بالفيسبوك:”صورة قاهرة ومؤلمة جدا….يالله سترك بالبلاد والعباد”.

أما   Zaza Seriana  فغرد قائلا:” انت من كرمت السعيد بوتفليقة انك تمثل نفسك لا غير. اما بلومي روح غير سلك دينك من الشاوي الحر الساسي”.

و كتب سعيد ناصري يقول إنهم كرموه لأنه سيكون رئيس الجمهورية القادم.

وأضاف:”  كرموه باسكو (لأنه) رئيس الجمهورية القادم ..و الناس مزال خايفين تتخلط لبلاد . نحبو و لا نكرهو يرشح نفسه و يدي رئيس و حنا نشوفو فبعدانا و غضبانين في مواقع التواصل الاجتماعي و ممكن شوية اضرابات و تظاهرات في منطقة القبائل لأيام و تنتهي و الحياة على الواقع تمشي عادي”.

كما لقي  أسطورة الكرة الجزائرية الأخضر بلومي نصيبا وافرا من هجوم الجزائريين.

وشنت صفحة 1.2.3 viva l algerie على الفيسبوك هجوما لاذعا على بلومي واصفة إياه بـ”الشيات” التي تعني بالعامية الجزائرية “المتملق”.

وقالت: “عيب و عار عليك يا لخضر بلومي ..لن يرحمك التاريخ انت و جماعة راديوز على رأسهم قادة الشافي بعدما كرّمتم السعيد”.

وقال  Tahar Chehat على صفحته بالفيسبوك :”  الآن عرفت علاش ألمانيا و اليبان تطورت علينا الجواب هو نحن نتكلم على ابسط الاشياء و ربحنا المانيا 30 سنة و نحن نتكلم. لو جينا نعمل مثل ما نتكلم الجزائر راهي مثل ألمانيا”.

أما اسماعيل محبوب فقال :” على الدولة الجزائرية التفكير جليا وبدون تضييع الوقت لإنشاء مصانع لصناعة الشيتة (التملق) بكل انواعها ذات المعادن التالية : الذهبية، الفضية والبرنزية ،وذلك لكثرة الطلب عليها محليا في جميع الميادين”.

يشار إلى أن السعيد بوتفليقة 60 سنة بدأ منذ نحو شهرين في الظهور علنا كما خلال تشييع جنازة رئيس الحكومة الأسبق رضا مالك أو مبادرة التضامن مع الروائي رشيد بوجدة ضد قناة النهار التي يتردد كثيرا أنه هو نفسه (السعيد) صاحبها بطريقة أو بأخرى.

عن موقع المغرب 24

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close