مخبأ للاسلحة على الحدود بين الجزائر ومالي

أفاد بيان لوزارة الدفاع الجزائرية, اليوم الأربعاء, أن دورية للجيش الجزائري اكتشفت أثناء عملية استطلاع وتفتيش, بالقرب من الشريط الحدودي مع مالي بالقطاع العملياتي لأدرار أقصى جنوب البلاد، مخبأ يحتوي على كمية كبيرة من الذخيرة والأسلحة. وحسب التفاصيل التي كشف عنها بيان للدفاع الجزائرية, فإن المخبأ يحتوي على سلاح رشاش من عيار 14,5 ملم مزود بقاعدة وقاذف صاروخي من نوع RPG-7؛ و 3 بندقيات رشاشة من نوع “كلاشينكوف” و 4 صواريخ مضادة للدبابات وبالإضافة إلى كمية ضخمة من الذخيرة من مختلف العيارات (66573 طلقة).

وجاءت هذه العملية بعد ساعات قليلة عقب إلقاء الجيش الجزائري إلقاء القبض بمنطقة تيمياوين الحدودية ببرج باجي مختار على حدود الجزائر مع مالي على إرهابيين خطيرين كانا وراء ارتكاب العديد من الأعمال الإجرامية. وحسب بيان لوزارة الدفاع الجزائرية فقد تم ضبط بحوزة الإرهابيين مسدس رشاش من نوع “كلاشنيكوف” وكمية معتبرة من الذخيرة.

وشددت قيادة الجيش الجزائري الرقابة على الحدود الجزائرية لتضييق الخناق على الجماعات الإرهابية ومهربي السلاح الذين يقومون بتخزين أسلحة قرب الحدود ومحاولة نقلها إلى داخل الجزائر, حيث نشرت خلال السنوات الماضية عشرات الآلاف من الجنود على حدودها  مع مالي والنيجر جنوبا، وليبيا وتونس شرقا، لمنع “تسلل الجماعات الإرهابية وتهريب السلاح” من هذه الدول المضطربة أمنيا.

وقامت السلطات الجزائرية الأمنية بجهود كبيرة لمواجهة تهديدات المجموعات الإرهابية التي يشكل تواجدها ونشاطها في بعض مناطق البلاد خطرا على الوضع الأمني. وكشفت وزارة الدفاع الجزائرية أن قوات الجيش الجزائري تمكنت من كشف وتدمير خمسة مخابئ وثلاث قنابل تقليدية الصنع بمحافظة بجاية شرق البلاد. وأوقف الجيش الجزائري بتمنراست وعين قزام على حدود الجزائر مع مالي 12 مهربا وضبطت 3 مركبات رباعية الدفع ومعدات تنقيب عن الذهب.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.