هذا حال ليبيا بعد القذافي: اختطاف خمس عمال مصريين والمطالبة بدفع فدية لتحريرهم

تبدلت الفرحة بـ«عيد الأضحى» إلى حزن وبكاء فى العديد من منازل قرية «شاوة» التابعة لمركز المنصورة بالدقهلية، إثر اختطاف 5 من شباب القرية فى ليبيا، هم: «عبدالله ماهر عبدالله، وشريف محمود عبدالحليم إسماعيل، وفرحات فرحات عبدالمنعم، والسعيد عبدالمنعم فرحات، وإبراهيم حسانين الباز».

وبعد انقضاء صلاة العيد توجه أهالى القرية فى مجموعات إلى منازل المخطوفين، للاطلاع على المستجدات والتى كان آخرها طلب فدية 100 ألف جنيه أو 5 آلاف دولار عن كل مختطف، وقال محمد رمضان، من عائلة أحد المختطفين، : «لو كانوا يملكون نصف هذا المبلغ ما سافروا.. خطفتهم عصابات الاتجار فى البشر وسلمهم سائق ليبى إلى عصابة حصلنا على بيانات عن أفرادها لكن لا يستطيع أحد الاقتراب منهم لنفوذهم القوى.. تلقينا خبر خطفهم بعد سفرهم بنحو 5 أيام عقب انقطاع أخبارهم بعد وصولهم إلى فندق فى طبرق، وفوجئنا باتصال ابن عمتى من رقم ليبى، وأخبرنا أنه تعرض للخطف، وعلينا تدبير مبلغ الفدية».

 

وأضاف شقيق أحد المختطفين أن مصريين فى ليبيا حاولوا التدخل إلا أن الميليشيات رفضت التفاوض مع أى شخص على الأراضى الليبية، وطلبت تسليم المبلغ فى مصر لشخص مصرى تثق فيه الميليشيات.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.