فتح تحقيق في المغرب بشأن بيع ديناصور «سبينوزوروس»

فتحت السلطات المغربية تحقيقاً للوقوف على ملابسات تهريب أجزاء من هيكل ديناصور نادر يتواجد بـالمغرب فقط، خارج البلاد، وذلك بعد ظهور إحدى قطعه في إعلان بيع على الإنترنت.

وكان تاجر تحف أيرلندي يدعى جورج كورنيل، نشر قبل أيام، إعلانا على صفحة خاصة ببيع الحفريات والتحف النادرة على فيسبوك، من أجل بيع أجزاء من هيكل ديناصور «سبينوزوروس»، يصل عمرها إلى 100 مليون سنة، مرفقاً إعلانه بصور لقطعة صغيرة من فك الديناصور الذي عثر عليه بمنطقة كمكم جنوبي المغرب، ودعا كل مهتم بعرض البيع إلى التحدث معه على الخاص من أجل التفاوض حول السعر.

وعقب ذلك، ذكرت وسائل الإعلام المحلية أنه تم تشكيل لجنة مختصة من وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة ووزارة الثقافة، بدأت التحقيق لغاية جمع المعلومات حول هيكل هذا الديناصور النادر الذي يتواجد فقط في منطقة «كلميم» المغربية، وتحديد ظروف وملابسات وطريقة تهريبه إلى الخارج.

ووفقاً للمصدر نفسه، فقد قدّر علماء آثار مغاربة وأجانب من أصل مغربي، سعر القطعة الصغيرة من هذا الديناصور بـ5 آلاف دولار، أما مبلغ البيع النهائي للهيكل فإنه سيكون ضخماً بالنظر إلى حجم الديناصور الذي اكتشفت أول فصيلة منه بمصر في 1919، من قبل عالم آثار ألماني قام بتهريبه إلى متحف ميونيخ الذي تعرض للتدمير خلال الحرب العالمية الثانية، ليظل هيكل الديناصور الذي وقع اكتشافه في منطقة «كلميم» القطعة الوحيدة حاليا في العالم.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.